search
إصدارات
ارتباطات
مع اللطش واللاطشون
14/10/2008



منذ أكثر من ساعة وأنا على أعصابي، فقد وصلني "إيميل" يتضمن مقالة قديمة كتبتها بعنوان "سأذهب إلى البيت وأنتم إلى الـJBM" لكن بعد تحويلها إلى "سالفة" لأحدهم. ولم أهتم بالأمر لأن هذا "الإيميل" سبق أن وصلني.. مجرد مقال "ملطوش"، وهناك أشخاص سرقوا منهم ملايينهم ولم يتكلموا.

أثناء الاطلاع على ذلك "الايميل" فتح عندي منتدى إماراتي شهير أزوره باستمرار لمعرفة ما يدور في الشارع الافتراضي، وإذا بمقال آخر "ملطوش" وصاحبه يستقبل الردود بغباء منقطع النظير.

وكانت لي بأن مقالة قديمة جداً، "لطشها" أكاديمي معروف يعمل دكتوراً في جامعة الإمارات، ونسبها لنفسه ونشرها في جريدة البيان، لكنني لم أصعّد الأمر، لأن بعض من سألتهم عنه وكانوا طلاباً عنده، أكدوا لي أنه من أفضل الدكاترة في الأخلاق والمعاملة.. وكان هذا سبباً في الستر عليه، و"من مننا معصوم ما قد يوم زل" كما يقول أبو أصيل.

لكن طفح بي الكيل اليوم، فضربتين في الرأس في يوم واحد توجع، وكل الخوف أن تغرق الحقيقة في بحر الإنترنت، ثم أصبح أنا "اللاطش"، خصوصاً أن الإثبات شبه مستحيل. وحين زرت المنتدى المذكور، وجدت أن الأخ اللاطش قام بتذييل مقالي بهذه العبارة: "منقول + تعديل"، ويبدو أن أحدهم قد أبلغه باكتشاف جريمته، أو لعله كان ناسياً منذ البداية ولم يقصد السرقة. العلم عند الله. لكن في كل الأحوال، وكما ذكرت للتو فإن الإثبات في الإنترنت شبه مستحيل، ومن يطلع على مقالي الملطوش الذي أصبح منقولاً الآن، سيقول إنني كاذب ومفتري. 

لذلك سأخصص هذا "البوست" لهذه السرقات وأجدده باستمرار كلما لطش اللاطشون مقالاتي ونسبوها لأنفسهم.. وقاتل الله الغباء الذي يجعل المرء يسرق من الإنترنت ويضعه فيه وهناك ألف طريقة لكشف فعلته.

بالطبع الأخوة الذين ينقلون مقالاتي ويشيرون إلى ذلك لهم كل الشكر، فهم شركات دعاية وإعلان مجانية ولوجه الله، حتى لو أخذوا المقال و"شرشحوني" بسببه، المهم أن يصل إلى الناس ويتفاعلوا معه ومع كاتبه.  


Share |
|
|
|
أحمد أميري
26/11/2008 2:40 PM
أخي سلطان الزعابي: المشكلة ليست في اللطش، وإنما في أنك قد تصبح لاطش مادتك التي كتبتها بيديك لأن اللاطش استطاع أن يسوق المادة باسمه بشكل أكبر، فتصبح أنت اللاطش وهو الملطوش منه، بالطبع لا تستطيع أن تمسك كل البشر وتشرح لهم ملابسات الموضوع..
سلطان الزعابي
2/11/2008 08:56 AM
تكبر وتنسى يا خوي، ترا هاي المشكلة في دهاليز الشبكة العنكبوتية، ما تأمن من "لطش" كتاباتك تابعت المقالات "الملطوشة"، وزين يوم إن الإدارة المعنية في المنتدى محل "اللطش" انتبهت إلى "اللطشة" بخصوص مقال الـ JBMو ونوهت القراء إليه تحيتيـ لقلمك المنير
أحمد أميري
19/10/2008 12:03 AM
* أخي عبدالله الحاي، شكراً على هذا الدعم والمؤازرة، ومنع النسخ في الموقع له سلبياته أيضاً، لأن المقالات لن تتداول بين الناس، وستبقى محبوسة في موقع واحد. * د. دعاء، شكراً ولا عليك فأنا لا أحزن إلا في الشديد القوي، وفي كل مجال، هناك أشخاص يسرقون، والحمد لله أنهم في المجال الذي  نحبه لا يستطيعون سوى سرقة الكلام..
د.دعاء صابر
17/10/2008 03:31 AM
الأخ أحمد لا تحزن .. حينما يفشل البعض فى الأبداع لأنه يفتقد ملكة الأبداع وفن الكلمة وفن الكتابة فهو يلجأ دوما للسرقة حتى لو كان ما يسرقه هو ابداع غيره فكل ما يهمه أن يكون فى عيون الآخرين مبدعا أو كاتبا .. ولكن مثل هؤلاء سيندمون كثيرا ذات يوم لأن المثل العربى الشهير يقول ما طار طير وارتفع الا كما طار وقع ولك أنت خصيصا أقول مرة أخرى لا تحزن فرب ضارة نافعة .
عبدالله الحاي
16/10/2008 5:54 PM
لا يُلطش إلا ماخف وزنه وغلا ثمنه ومقالاتك ، ذات وزن ، وثمن غاليين ... على مدى خمس سنوات ، كنت اشرف على صفحة أدبية وكان لا بد أن اعين لي فأراً يلعب في عبي كلما أتتني مساهمة خارقة للعادة وفي الغالب تنجح مساعي القط في اللعب واكتشف أن المساهمة من كاتب قدير واللطش تم من خلال الانترنت والله يخلي قوقل .. اقترح الآتي حفظاً لحقوق العالميين في العالم وضع فلتر او كود يمنع التظليل والنسخ على الاقل لمن هم غير مشتركين في العالم سوءا في الاتحاد ام في الموقع الرسمي للجريدة وكل عام والجميع مبدع ، مثل كبيرنا الذي علمنا السخرية ، احمد اميري
أحمد أميري
16/10/2008 03:06 AM
أهلا أخي نبيل، لاطش المقال لم يشر إلى شيء، كان هذا تنبيهاً من إدارة المنتدى، وحتى اللاطش لم يلطش حقيقة، بل الموضوع صار يتداول في الايميلات، بعد أن قام لاطش مجهول بتغيير المقال وإضافة أشياء من عنده، أما مقال الرحلات، فقد قام لاطشها بعد يومين من لطشها بوضع هذه العبارة "منقووول + بعض التعديلات"، ربما عرف بطريقة ما أن لطشته كشفت.. كل ما أخشاه أن يفتح أحدهم هذه المدونة يوما ويقول: أوووف، كل هذه المقالات لطشها الأخ ووضعها في مدونته؟!!
nabil.alloush
15/10/2008 7:46 PM
أجل... سيكشف و لو بعد حين... ولو أن اللاطش الثاني مال ال JBM أشار الى أن المقال منقول عنك و لكن ذلك لا يشفع له.... الأمر كما لو أن أحدهم نحت منحوتة سماها و لنقل: نور: ليشارك بمعرض فني و قبل يوم من الافتتاح جائته دعوة ليجد أن نحاتاً اخر قد وضع اسمه على المنحوتة و يكون NAF .. و فقك الله.... ودمت سالماً.. ملاحظة NAF: مثل يقول : نحته على فافوش...
أحمد أميري
15/10/2008 03:21 AM
* والله يا أختي لطيفة أنا ما أحب الفضايح، لكن في النهاية يحز في النفس تشوف مادتك سبيل. * شكراً أختي إيمان على هذا الدعم. * فعلاً دكتور منير، كان يفترض أن أزيّن مقالاتي بتلك الوجوه المعبّرة. * أختي عفراء، لا أنكر أن اللطش يفرحني من جانب، لكن كل الخوف أن أجمع مقالاتي يوما في كتاب، ربما بعد سنة أو ثلاث أو خمس، ويتفاجأ القارئ حينها أن نصف ما يقرأه سبق له أن قرأه لآخرين، أقصد للاطشين، فأكون أنا الحرامي في نظرهم.. وتعال بعد سنوات اثبت أنك لست لصاً. * ما أخبار البرادعي يا الهاشمي.. هل تذكر ذلك المسلسل المشوق إلى الآن؟ عموما الجيل الجديد لا يعرف قصة البرادعي ورشدي، كان البرادعي زعيم العصابة ويتحدث طوال حلقات المسلسل من خلف الكرسي، وفي الحلقة الأخيرة ظهرت شخصيته، وكانت المفاجأة.. لا أكثر الله من البرادعيين.
أحمد عبدالله الهاشمي
14/10/2008 3:27 PM
)اللاطش والملطوش( والطرطور)الشحات) والزعطوط(النكره) والعنكبوت(لقب شخص كان يكتب على الجدران) وبومخاط(الأبله) والحلط(لا يبدل ملابسه) وبورريحه(النتن) وبوطبر(ذو الرأس الكبير) ولنجو (الأعرج)وبانجا(البنجالي المستعرب)  وغيرهم الكثيرين ... لا تحزن أخي أحمد أميري ( لا تحزن هذه ليست مثل لا تحزن لفضيلة الشيخ عائض القرني هذه لك أنت اسبيشل) فلبرما تعلم أمثال هؤلاء الذين ذكرتهم لك كيف يبحرون في النت وكما تعودوا السرقة صغارا مارسوها كبارا جهارا ولكن الكترونيا شيء عجيب والله. سأسلك وأقول لا تزعل(قالها البرادعي لرشدي في مسلسل البرادعي بعد عبارة أنا البرادعي يا رشدي) ( هتعمل أيه وليه) ماذا ستفعل ولماذا؟ وسأجاوب بدلا عنك كوني أعتبر نفسي صديقا متطفلا عليك: أنك شخصيا لا تعير مثل هذه السرقه بالا وانما تريد لو أنه قد ذكر من أين جاء بها أو يضبط موضوعه بالاشارة اليك ... هذا جوابك وأنا شخصيا لا استاء من هكذا شيء فاليوم استولى المجرم على مدونتك وغدا سيستولي على طعامك تذكر انسان الكهف يدون صيده على الجدران ويأتي من يسرق الصيد وينسبه له. أحمد أميري لقد باتت مواضيعك وليمه أمام اللصوص .. الان قد قمت بعمل (شارج) شحن لاعصابك كما يفعل أصدقاء السوء وتقوم في داخلك الطبيعه الغير بشريه وتنقض بسرعه على هذا المجرم وتوسعه ضربا وبعدها تقول أخ لو لم ...
عفراء
14/10/2008 2:17 PM
لطش مقالاتك دليل على أنها تستحق اللطش فهم ياأخي لا يلامون مادمت تكتب ما يسيل لعابهم ويثير رغباتهم المكبوتة فيفقدون السيطرة وينسون أنفسهم ويقومون باللطش واللي فيها فيها !! تحيتي لك أخي أحمد
منير فياض
14/10/2008 1:47 PM
عزيزي أحمد!!! أعتقدأن من لطش منك هذه المقالات كان قصده يلونهم ويزينهم ببعض الرسومات لارشادنا الى: متى نضحك ومتى نتعجب ومتى نبتسم أو نعبس، وهذه الاشارات كانت مفقودة في مقالاتك. لك تحياتي
إيمان أحمد
14/10/2008 1:41 PM
يحق لك.
لطيفة الحاج
14/10/2008 07:14 AM
أستاذ إذا نحن اللي كتابتنا على قد حالنا ياخذونهن وينسبونهن لعمارهم وين لو كان الكاتب متمكن وله من المقالات الكثير؟ هم ع بالهم ما بتكتشف الامر أو يمكن تكتشفه بس من خاطر طيب تقول المقال من صوبكم.. عجبتني فكرة انك تحط هالبوست عشان تعرض فضايح اللاطشين وتجعلهم عبرة =) تحياتي ..
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01