search
إصدارات
ارتباطات
لولا الشعرة لكنت رسول الأحباش
12/3/2009

 

أيقظ قاضي التحقيق اللبناني ذكرياتي حين أفرج مؤخراً عن الأخوين عبدالعال اللذين ألقي القبض عليهما على ذمة قضية اغتيال الحريري بعد أن ذكرهما المحقق الدولي ميليس في تقريره، وذكر أيضاً أنهما ينتميان إلى جماعة "الأحباش"، وهي بحسب التقرير، "مجموعة لبنانية لها علاقة تاريخية قوية مع السلطات السورية"، تمكّنت بفضلهم من تقبيل شعرة النبي صلى الله عليه وسلم.  

كنا ثلاثة شبان صغار ندرس في الجامعة العربية بالعاصمة اللبنانية في سنة 1995، نسكن في شقة بحي "الفاكهاني"، عاصمة ياسر عرفات في مرحلة من مراحل النضال عبر العواصم العربية. كانت الشقق المجاورة يقيم فيها طلبة جامعيون من البقاع، ينتمون لجماعة لم نكن قد سمعنا بها تدعى "الأحباش".

كانوا يطعنون في ابن تيمية وابن عبدالوهاب وابن باز، لذلك اعتقدنا أنهم من الشيعة، لكنهم كانوا سُنة يتبعون الشيخ عبدالله الهرري المعروف بالحبشي، وهو من مدينة هرر الأثيوبية، بينما أتباعه بيض وحُمر وشقر ولا علاقة وراثية بينهم وبين النجاشي. 
 
اختلطنا بالأحباش حين وجدنا أنفسنا مستأجرين شقة لا يزال المستأجرون السابقون من الأحباش يقيمون فيها، وأصبحوا وجيراننا الآخرين إخواناً لنا، نتعرف على بلدهم الخارج للتوّ من حرب أهلية لم تدع بناية ولا حائطاً إلا وشوّهته بثقوب الرصاص والكتابات الحماسية. عرفنا بفضلهم من أين نأكل وكم ندفع لنشتري، وساهموا في ضرب سياحة بلدهم، فبسببهم لم نكن سياحاً نصرف كما يصرف الزائر عادة، بل مجرد ثلاثة لبنانيين إضافيين.   

لم نكن على مسافة واحدة من الأُخوّة مع الجميع، فبرغم أنهم كانوا "أحباشاً" في سبيل الله، وينتمون إلى بقاع واحد، ومعظمهم كانوا أقارب، إلا أن شخصياتهم كانت مختلفة، ففيهم الصادق الأمين الذي يرفض أن ندفع بوجوده ليرة واحدة لمطاعم الفلافل رغم أنه يسدد مصاريف الجامعة من خلال بيع المسك على دراجة نارية، وفيهم الحبشي الذي ينظر إلينا كربطات من الدولارات، ولا يخلو جيب جينزه من الواقي الذكري لاستعماله إذا ولدت له مفاجآت الطريق شيئاً جميلاً. 

وبسبب تغلغلهم في تفاصيل حياتنا هناك، أصبح الفكاك منهم لمتابعة دروسنا الجامعية صعباًً، وبعثرة نقودنا على الترفيه أو التقرّب من صاحب مفاجآت الطريق يقابله نظرات العتاب، فقد أصبحت شقتنا مقراً لاجتماعات سياسية ودينية يحضرها جيراننا وزوّارهم، وكانت مهمتي إعداد القهوة وانتظار أن ينادي بائع الكعك في الأسفل فأهرع إليه وأحضر لهم الكعك السوري.   

ولم أكن أعرف شيئاً مما يقولونه سوى الأسماء التي تطرح وكنت أعرفها بحكم متابعتي للصحف في الإمارات، وكان رفيقاي الآخران يجلسان صُماً بُكماً، لأنهما لم يفتحا جريدة في حياتهما إلا على أخبار الدوري وأهداف زهير بخيت.  

وفي صباح جمعة من الجمع، أصروا على مرافقتهم لأداء صلاة الجمعة في مسجد الجماعة. ولأننا كنا في حالة من الذوبان أو ضياع الهوية أو قلة النضج أو الخجل، فقد ركب كل واحد منا خلف واحد منهم على دراجة نارية، وانطلقت الدراجات بسرعة في الشوارع والأزقة كأننا متجهون لتنفيذ عملية اغتيال.    

وصلنا إلى مسجد برج أبي حيدر، نزلنا وتوضأنا وحشرنا أنفسنا وسط الآلاف وأخذنا مكاننا. خطب الخطيب خطبة انتقد فيها حكومة الحريري لخلاف على أرض أو شيء من هذا القبيل، ثم وقفنا لأداء الصلاة التي كانت عادية إلا أنهم كانوا يشدّدون على حرف السين في القراءة بشكل مبالغ فيه وبصوت عالٍ كأنه صفير البلابل، و.. نحن نغرّد مثلهم.  

أخذنا الفتى المؤمن وكان اسمه "سارية" إلى مكتبة المسجد في الطابق العلوي، وأخبرنا أننا سنحرم من رؤية الحبشي، لكن هناك الشيخ نزار الحلبي الذي دخلنا عليه وقام صاحبنا بتقبيل يده، وفعلنا مثله. تحدث معنا قليلاً، وبسبب الخوف من المجهول لم أعرف ما قاله سوى أن نزور المسجد دائماً.
ثم أهدونا كتاب "الصراط المستقيم" للعلامة الحبشي، ثم أخرج الشيخ نزار علبة خاتم قال إن فيها شعرة من شعر رأس النبي (ص) وصلت إليهم من يد إلى يد حين قَسم النبي شعره على الناس في حجة الوداع، وقبّل الشيخ العلبة ومسح بها على عينيه، ثم رفعها أمام صاحبنا الذي فعل مثله، ورفعها أمامنا وقبّلنا ومسحنا وتبرّكنا.  

عدنا إلى شقتنا وأنا أعبّر لصاحبي الإماراتيين عن شكوكي ومخاوفي، فعدا عن تصفير الأحباش، لاحظت أن التكفير عندهم أسهل من إلقاء السلام، وكثيراً ما طلبوا مني، أثناء بعض المزاح الديني، أن أنطق الشهادتين من جديد لأدخل الإسلام بعد أن مرقت منه كما تمرق السهم من الرمية. وفوق هذا، جاءت الشعرة لتقصم ظهري، فأنا أعتقد أن سيد المرسلين أكرم على الله من أن يترك آثار جسده الشريف بين الناس إلى يومنا هذا ليستغلوها في الترويج لأنفسهم.    

بعد عودتنا إلى الإمارات بشهر واحد اغتيل نزار الحلبي الذي قبّلنا يده المباركة، وقالت الصحف إن "الأحباش" جماعة سورية الصنع بهدف السيطرة على سُنة لبنان الذي يقودهم رفيق الحريري، السعودي الهوى.. ولا أدري إلى الآن إن كنا محظوظين بتقبيل شعرة الرسول، أم إنها كانت شعرة أنف الحلبي وكنا مجرد مغفلين ويُراد لنا أن نكون رسل "الأحباش" في الإمارات؟

Share |
|
|
|
أبو زكرياء
29/8/2011 01:12 AM
الأحباش كفار ، لأنهم هدموا أصل الدين فهم مشركون يدعون مع الله إله آخر ، ويفترون على الله الكذب وهم يعلمون ، فلا يجوز اتخاذهم أولياء ، ولا تجوز ملاطفتهم ، بل يجب هجرهم وتحذير الناس منهم ، والإنكار عليهم .
أحمد أميري
24/2/2010 01:13 AM
عزيزي البقاعي: أولاً أهلا وسهلاً بك في مدونتي، وللأسف أنا لا أذكر من الشباب أولئك إلا ثلاثة أو أربعة ولا أتذكر البقية حتى لو التقيت بهم ثانية. ولا أدري إن كنت من الثلاثة أم لا. عموماً، أنتم كنتم مجموعة كبيرة، وربما لن تكن أنت من الذين حاولوا إقحامنا في مسألة الأحباش، لكن هناك أشخاص آخرين، ربما لست أنت منهم، زودونا بكتبهم وعرفونا بهم وتحدثوا لنا عنهم، أي عن الجماعة والمشايخ، ولم نكن نعرف ما يدور من حولنا. وأنا أعترف بل وأفخر بأنني كنت مع هذه الجماعة، وقلت في مقالي أنهم "كانوا إخواناً لنا"، فهم ساعدونا بقدر الاستطاعة وكانوا لطفاء معنا، عموما اللبنانيين لطفاء أصلاً وأنا أحبهم كثيراً بجميع طوائفهم. لكنني هنا أتحدث عن زعماء الطائفة وما حصل لي معهم، ولم أذكر الشباب من جيراننا بسوء. وأنت قد تكره زعيم طائفة ما، أو تضحك من ممارساتهم، لكنك في الوقت نفسه قد تكون صديقاً لواحد من أتباع هذه الطائفة، أين المشكلة في هذا؟ الاجتماعات التي ذكرتها لا أعني بها اجتماعات رسمية ومحاضر ضبط وتسجيل، إنما الدردشة السياسية، وهذا ما كان يحصل فعلاً في بعض الأحيان، وأنت في النهاية لم تكن معنا طيلة الوقت لتعرف ماذا حدث بالضبط. أما أن الجميع لم يكن من الأحباش فهذا ما لم يكن بمقدوري معرفته، فنحن لم نكن نسأل، لكن كان من الواضح أن هناك علاقات قرابة بين الجميع. لو كنتم أخذتموني إلى كازينو كنت سأكتب أيضاً، فهذه ذكريات قديمة والكاتب يحن إليها ويذكرها بين الحين والآخر. عموما لدي مقال آخر عن زيارتي لكازينو في دولة عربية مع أصدقائي من الإمارات. لا تكبر القضية يا عزيزي، فأنا ذكرت ما حصل ولم أحكم بشيء ولم أجزم بشيء ولم أفتي بشيء، قلت ما حصل، وما كنت أتخيله، وما هو متداول في الصحف عن الأحباش.
البقاعي
23/2/2010 4:16 PM
انا كنت جار احمد الاميري الذي يتحدث عنه وهناك بعض المغالطات والاشياء المنسوبة زورا وبهتانا وقد قام الاخوة جزاهم الله خيرا بالرد بالنسبة للموضوع اولا ان اذكر تلك المرحلة وما قمنا به مع الشباب الامراتية ليس من سبب ان ننظمهم او يكونون احباشا بدليل بمجرد سفرهم انقطعت العلاقة حتى اننا لا نذكر اسماءهم وللاسف لم نكن نتذكرهم الا بكل خير حتى افتضحت افاكر المدعو احمد على النت ... اولا لم يكن الكل احباش الموجودين من البقاع جيران الامراتين ثانيا وهو يشهد اننا كنا نساعدهم بأمور الشراء (وهو حزين لأنه لم يبدد ماله كسائح)!!!!! ثالثا : نحن كنا طلاب جامعة وهذه الاحاديث عن اجتماعات سياسة وحزبية باطلة ...وكنت تعمل لنا شاي وتهرع لشراء الكعك السوري؟؟؟؟؟ الم نكن نعاملك كأخوة لنا ونساعدكم فلما تفتري بهذه الافترأت وكان عندنا شقة اكبر من شقتكم فلماذا نعمل اجتماعات عندكم... ثالثا اخذناه الى مسجد في لبنان فهل يا ترى لو اخذناه على كازينو كان كتب هذا المقال ؟؟؟ على كل حال نحن عملنا بما يملي علينا ضميرنا من حسن الضيافة ولا حول ولا قوة الا بالله
تلميذ الشيخ الشهيد أسامة قصاص رحمه الله
27/12/2009 12:19 AM
جماعة الأحباش أو جماعة المخابرات السورية إن شئت تسميتهم فهم ليسوا من أهل العلم بل هم شرزمة من زعران الشوارع الذين تعمموا ولبيسوا لبوس أو زي الدين وعلى رأسهم الأن المدعو حسام كراقيرة رئيس جمعيتهم المسماة مشاريع وليست خيرية لأنه عنصر إرتباط في حزب البعث أثناء الحرب الأهلية في منطقة زقاق البلاط في بيروت جاهل أحول العينين مشهور عنه الغباء الفاقع ولكن سلم هذا المنصب بطلب أو أمر من المخابرات السورية لأنه أكثر غباء في فريق الإداري للأحباش ويعاونه في ذلك الدكتور البيطري عدنان طرابلسي وهو نائب سابق نجح في الإنتخابات أثناء مقاطعة الإنتخابات من قبل الكثير من اللبنانين ونجح بنسبة 10 آلاف صوت في بيروت وهو في نفس الوقت طبيب معالج لأعضاء جمعية المشاريع وهم جماعة تكفيرية بإمتياز وقد حاربوا كبار علماء الدين ونذكر منهم الإمام إبن تيمية لأنهم إذا هاجموا الكبار والعظماء بان حالهم بمعنى خالف تعرف وهم قدموا الخدمات الجلية للنظام النصيري في سورية وللأنظمة بشكل عام إحتلوا المساجد إعتدوا على العلماء والمفتيني وعلماء الصحوة في العالم ولكن تصدى لهم رجال وعلماء وأفقدوهم مصداقيتهم بين الناس وفضحوهم وهؤلاء القوم هم أنصار السنة أتباع منهج السلف الصالح رضي الله عنهم أتباع النبي والله فضحهم في قضايا عدة وأهمها مشاركتهم في إغتيال الرئيس الحريري وقبلها قتل العلامة الشيخ أسامة القصاص رحمه الله ولمعرفة المزيدعن المعركة بينه وبينهم عليكم مراجعة كتابه النفيس ( علوا الله على خلقه )وأنني من موقعي في طرابلس أتعهد بأن نقضي على تلك الظاهرة الخبيثة في الوقت والزمان المناسبين ولو تركوا الله وإتكلوا على الأنظمة وسوريا والله على كل شيء قدير
beiruti
5/12/2009 05:39 AM
من هم الأحباش ؟ بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والصلاة على رسول الله من هم الأحباش ؟ سؤال عندما تفتح متصفح اي موقع وتبحث عن هذه الكلمة وإليك عزيزي القارئ معانٍ كثيرة لهذه الكلمة وتعريفات أوسع وأشمل لكل ما يُفترى على الأحباش تعريف : درسوا العلوم الشرعية عند فضيلة المحدث الفقيه اللغوي الشيخ عبد الله الهرري المعروف بالحبشي، وقد سماهم بعض الناس بالأحباش نسبة إلى هذا الشيخ. من هو الشيخ عبد الله الهرري : يُنسب الأحباش إلى عبدالله الحبشي، المولود عام 1910 في مدينة هرر بالحبشة (مدينة هرر هي في الأصل صومالية احتلتها أثيوبيا ) " يرجع نسبه إلى بني شيبة من قبيلة قريش وهم سدَنة الكعبة، وأمّه فاطمة البكرية النسب " ولد في مدينة هرر في الصومال الحبشي سنة 1328هـ / 1910ر، .تعلم أصول الدين وحفظ القرآن وهو ابن 7 سنوات وأجازه مشايخه بالإفتاء في سن 18 سنة،ثم تنقل بين بلاد المسلمين في طلب العلم وتعليمه واشتهر بمواقفه الإسلامية التاريخية مثل تصديه للمد الشيوعي في بلاده لا سيما الزعيم الشيوعي المسمى هيلاسيلاسي ومحاربة الفرق الضالة، وجاور بالمدينة المنورة وأقام في مكة المكرمة حينا من الزمن والتقى كبار علمائهما. وقد درس في المسجد الأموي في دمشق علوم الحديث ثم انتقل في أوائل خمسينيات القرن الماضي إلى لبنان وأعاد فيها إحياء جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، التي أخذت الاعتدال والوسطية منهجا ومسلكا معلنا لها في كل الميادين. الأحباش الذين ظهروا في لبنان عام 1969م يحذرون دائما من فرق الضلال التي اتخذت من التدين ستارا لمآرب دنيوية زائلة قياما بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،مثل الوهابية المجسمة الذين يعتقدون في حق الله الحد والجهة والقطبيين الذين يكفرون كل من عداهم من الناس استنادا إلى افتراءات سيد قطب في الضلال التي قال فيها: (ولقد ارتدت البشرية جمعاء حتى المؤذنين على المنابر).أثار هذا حفيظة كثيرين فشرعوا يهاجمون الحبشي و الأحباش بضراوة من خلال الكتب والمنشورات و أشرطة الكاسيت وقد ردت جمعية المشاريع على هذا و غيره في عدة مؤلفات مدرعة بنصوص قرآنية و حديثية شريفة و أخرى من كتب أبرز علماء المسلمين في العقيدة والفقه لا سيما كتب : المقالات السنية كشف ضلالات ابن تيمية / تفنيد مزاعم المدعي / وغيرهما. وللحبشي مؤلفات كثيرة يشرح فيها قواعد العقيدة والفقه منها كتاب (( بغية الطالب - الصراط المستقيم)) جديرة بالمطالعة والاهتمام نظرا لما تحويه من مهمات المسائل.وكان نفر من علماء أهل السنة المعاصرين أثنوا على هذه الكتب وغيرها من مؤلفاته التي انحازت دائما إلى مبدأ الأمانة في النقل العلمي دون تجن و لا تحكم. ومنهم الشيخ رمضان البوطي رحمه الله و الدكتور نوح القضاة قاضي قضاة الأردن السابق و الدكتور محمد سعد الإمام بالأزهر الشريف و مفتي داغستان و عدد من علماء اليمن و الصومال و غيرها خلق كثير من أهل المعرفة والعلم بالله ورسوله. ولقد انتشر تلاميذ الحبشي في أكثر من 50 دولة في الوطن العربي وآسيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا وأنشأوا مراكز اسلامية لتدريس الفقه وأصول الدين وتحفيظ القرآن والمتون الفقهية وعلوم الحديث.كما أسسوا مؤخرا الجامعة العالمية في بيروت والتي يتهافت عليها الطلبة من شتى بقاع المعمورة.إلى جانب سلسلة مدارس الثقافة الإسلامية التي تركز على تعليم الدين والعلوم الكونية النافعة. من عرفه رأى فيه حقيقة التواضع والزهد وطيب السريرة وصدق الورع والعبارة ومؤلفاته تشهد له باتساع المعرفة ودقة التحقيق. ثناء العلماء والمشايخ والأعلام على الشيخ عبد الله الحبشي الهرري الأشعري الشافعي الرفاعي : أثنى على الشيخ عبد الله الحبشي الهرري الأشعري الشافعي الرفاعي مئات العلماء والفقهاء والمشايخ ونكتفي بذكر أقوال بعضهم • الشيخ محمد عثمان سراج الدين النقشبندي رحمه الله قال: إن المحدث الشيخ عبد الله الهرري عالم طيب ونحن نحبه كثيراً. • الشيخ عز الدين الخزنوي رحمه الله قال: إن المحدث العلامة الشيخ عبد الله رجل متعلق بمحبة الله، والذي بدا لنا من الممارسة والكلام والمحاورة أنه رجلٌ فاضل متواضع، جزاه الله خيراً. • محدث الديار المغربية الشيخ عبد العزيز الغماري رحمه الله قال: أقول إن الشيخ عبد الله الهرري عَدل على ما تقتضيه القاعدة المذكورة لأنه لم يثبت ما يخرجه من العدالة الثابتة لكل مسلم ويجرحه في دينه الذي عرف به واشتهر به منذ أن جرى عليه قلم التكليف، لا سيما وله مؤلفات جليلة، وكتب مفيدة في التعريف بشريعة الله تعالى للمسلمين تدل على أنه من أهل الدين والمروءة والعمل الصالح في دين الله تعالى. • مدير المسجد الأموي في سوريا الشيخ عبد الرزاق الحلبي قال: إنني في شوق إلى هذا المحدث والفقيه والعالم نفعنا الله به وبعلمه. • مفتي الهند الشيخ محمد أختر الرضوي الأزهري قال: إن الشيخ عبد الله الهرري عالم نحرير وجهبذ كبير وعلامة نابغة نعتبره إمام أهل السنة والجماعة خاصة في البلاد العربية. • مفتي راشيا والبقاع الغربي في لبنان الشيخ أحمد عبد الرؤوف القادري قال: إن فضيلة الشيخ عبد الله الهرري عالم محدث كبير ومعرفتي به ترجع إلى زمن بعيد،إلى بداية الخمسينات. كان يأتي إليه كبار المشايخ ويأخذون عنه العلم وشهدوا له بأنه عالم كبير عالم مخلص متواضع. • مفتي تركيا العام الشيخ محمد نوري يلمظ قال: إننا معجبون بعلم المحدث ونهجه، ونوصيكم بأن تتابعوا السير على هذا النهج في إرشاد الناس ووعظهم وتعليمهم. • مفتي داغستان السابق الشيخ سيد أحمد درويش حاجييف قال: لقد اجتمعنا بالعلامة الشيخ عبد الله ورأينا علمه وورعه وتقواه وهو من المرشدين الذين يؤثرون في القلب. • الشيخ عبد العزيز عيون السود الحمصي شيخ قراء حمص قال: الشيخ عبد الله الهرري ثقة في النقل أمانة في الحفظ، ضليع في مذهب الشافعي، نفعنا الله بعلومه. عقيدة الأحباش : طلاب الشيخ الهرري ليسوا فرقة شاذّة ولا هم يدعون إلى دين أو مذهب جديد بل عقيدتهم عقيدة أهل الإسلام كما جاءت في القرءان الكريم والسنّة النبوية الشريفة وبينها العلماء وهي: أن الله واحد لا شريك، ولا مثيل له، حيٌّ لا يموت، قادر على كل شىء، لا يعجزه شىء ولا يجري في ملكه إلا ما يشاء، له صفات الكمال التي تليق به، خلق السماء فلا يسكنها, خلق العرشَ العظيم إظهارًا لقدرته ولا يحتاج إليه، لا تتخيله الأذهان ولا تدركه الأوهام، مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذلك، ليس كمثله شىء وهو السميع البصير. وأول رسل الله ءادم عليه السلام وءاخرهم محمد صلى الله عليه وسلم، نؤمن بهم جميعًا ولا نفرّق بينهم، والقرءان كتاب الله المنزل، نجتمع على الإيمان بتعاليمه ونرجع عند الاختلاف إلى محكم ءاياته. وسنّة النبيّ صلى الله عليه وسلم مفسرة لكتاب الله مبيّنه لمجمل ءاياته نأخذ بأحكامها ونسير على هديها. ولا نخالف إجماع الأئمة المجتهدين الأربعة ومن شاكلهم ولا نخرج عن أقوالهم لأنهم في الأصول غير مختلفين واختلافهم في بعض الفروع رحمةً للأمّة، ومن أخذ بقول أيّ منهم فلا حرج عليه. وأما انتسابهم ـ يعني طلاب الشيخ الهرري ـ من حيث العقيدة إلى خلاصة قول السلف الصالح الأشعرية وهم ملايين المسلمين في المشرق والمغرب كأندنوسيا التي هي أكثر من مائة مليون ومصر والعراق واليمن والحبشة والصومال ومسلمي إفريقيه السود كالسنغال ونيجيريا وأهل الحجاز والمغرب والشام والهند وباكستان وغير ذلك من سائر أقطار المسلمين. ماذا يريد الأحباش؟ طلاب الشيخ عبد الله الهرري همهم إيصال التعاليم الدينية الصافية للكبير والصغير من غير شذوذ ولا تعقيد طلبًا لإصلاح النفس والمجتمع ولنيل الدرجات العالية في الآخرة، وهم يمشون على القواعد الدينية التي مشى عليها علماء الإسلام من الصحابة والتابعين وأتباع التابعين ومن بعدهم ولا يخرجون عمّا ضمنه العلماء الكبار كتبهم المشهورة في العقيدة كالفقه الأكبر لأبي حنيفة والعقيدة الطحاوية لأبي جعفر الطحاوي وغيرهما من كتب أهل السنة والجماعة، والفقه كالأم للشافعي والروضة للنووي وغير ذلك من أمهات الكتب ومشاهيرها من أهل المذاهب الأربعة. ماذا يفعلون؟ الأحباش يسعون لتطبيق أوامر الدين وأحكام الإسلام كما هي من غير إفراط ولا تفريط بالحكمة والموعظة الحسنة بعيدًا عن كلّ تطرّف بغيض أو عنف ممقوت أو إرهاب مدمر، ولا يعتبرون أنفسهم قضاة بين الناس ولا حكامًا لذلكَ فإن عملهم منصب في المجالات التالية: 1. التدريس الديني في المساجد والمدارس والبيوت. 2. بناء المدارس النموذجية التي تجمع بين العلوم الكونية النافعة والتوجيه الخلُقي والديني الرفيع بأقساط مدروسة. 3. نشر الكتب والمطبوعات المفيدة. 4. إقامة المحاضرات والندوات الثقافية. 5. إحياء المناسبات الدينية بأسلوب راقٍ لأخذ العبرة والعظة فيها، وفرق المشاريع للإنشاد الديني شاهد واضح على ذلك. 6. إقامة نشاطات رياضية وكشفية ودورات للمهارات النسائية كالخياطة والتطريز تتميز كلها بالإتقان والنظام والفائدة. 7. الاهتمام بالأطفال تعليمًا وتثقيفًا في إطار ترفيهي مدروس. وهم يسعون دائمًا لتحسين عملهم ضمن القدرات المتاحة اجتماعيًّا وخدماتيًّا وثقافيًّا وغير ذلك. تمويل الأحباش: تمويلهم ذاتيّ مرتكز على اشتراكات الأعضاء وتبرعات المحسنين والواثقين الذين يزدادون يومًا بعد يوم، ويحضرون احتفالات الدعم بكثافة منقطعة النظير وهم يقيمون مشاريعهم بما يتناسب مع ذلك فلا يقبضون من دولة من الدول ولهذا فقرارهم مستقلّ غير مأجور وميزتهم الأمانة فلا إثراء مفاجىء بينهم ولا مدارس أو معاهد أو أراض تسجّل بأسماء الزوجات أو الأولاد أو الآباء أو الأصهار ولذا فالمشروع الذي يبدؤون به تظهر فيه البركة ولا تمضي سنة أو سنتان حتى يكون قد اكتمل إنجازه وأخذ دوره في إفادة الوطن والمجتمع, وأيضا تمويلهم من خلال مدارسهم والجامعة بالإضافة إلى سائر المراكز الصحية مع عدم إغفال الدور الفعال للتبرعات التي يقدمها المنتسبون إليها. الأحباش وما يفترى عليهم: افترى بعض الناس من الغوغاء والمأجورين لما لم يستطيعوا مواجهة الشيخ وطلابه بالحجة والدليل الشرعي الصحيح فقالوا: إن الأحباش لا يأكلون البيض لأن الديك لم يعقد عقدًا شرعيًّا على الدجاجة، وادّعى ءاخرون أنهم لا يأكلون العسل لأن النحل يأخذ الرحيق من غير أن يستأذن صاحبه، وقال البعض بأنهم يعلمون الناس أن من لبس حذاء امرأة فقد زنى بها! وقال بعض الحاسدين الحبشي ينكر صفات الله تعالى، وأنه يبيح الربا، وزعم ءاخرون أمورًا أخرى من الافتراءات... وكل هذا كذب يشهد ببطلانه أدنى تفكّر ويعرف فساده أي عاقل وكتب ومؤلفات الشيخ خير دليل على بطلان ما أوردوه، بل وصل البعض إلى حدّ كبير من الافتراء فزعم في اثناء رحلة الشيخ إلى اليمن بأنه يهودي وأنه مات ودفن في تل أبيب كما أوصى لكن ظهر بعد أيام كذبهم بأن قدم الشيخ حفظه الله تعالى إلى بيروت ولو أردنا سرد هذه الإفتراءات لضاقت الأوراق عنها، وما حال هؤلاء إلا كما قال الشاعر: حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه * فالقوم أعداء له وخصوم كضرائر الحسناء قلن لوجهها * حسدًا وبغيًا إنّه لدميم مسألة التكفير : وهي مسألة كثرت نسبتها إلى طلاب الشيخ عبد الله الحبشي، وكتب هذا العالم التي جمعت أقوال العلماء موجودة بين الأيدي ودروسه تُعطى علنًا في المساجد فمن وجدَ فيها قانونًا تكفيريًّا شاذا مبتدعا فليبرر ذلك. وإنما يكفّر "الأحباشُ" من ينكر وجود الله أو يلحد في الله أو يشبههه بخلقه أو يسب الله أو يشتم نبيًّا من أنبيائه تعالى أو يدوس على المصحف أو يرميه في القاذورات وهو يعرف أنه المصحف أو ينكر أمرًا معلومًا من الدين بالضرورة أو يحلل أمرا معلوما من الدين بالضرورة حرمته، والاستهزاء بالقرءان الكريم أو الأنبياء عليهم السلام أو بشعائر الإسلام وكل هذه مقرر في بطون الكتب الفقهية من أهل المذاهب الأربعة، فهو لم يأت بشىء جديد إنما ذكر ما ذكره سلفه من العلماء والفقهاء. فهل يعد التحذير من مثل هذه التصرفات عيبًا أو هو شىء حسن يمدح فاعله ويُعان وحتى القانون المدني فإنّه يعاقب من يفعل مثل هذه الأشياء، فهل يكون حكمها في الدين أن تكون شيئًا هيّنًا صغيرًا ؟! الخلاصة : ان الأحباش جماعة من أهل السنة والجماعة متفاعلة مع مجتمعها مشاركة في بناء وطنها ليس عندهم تعقيد ولا انغلاق ولا تفريط او انفلات بعيدون عن العنف والغلو، حريصون على نشر المبادىء الدينية السليمة بالحكمة، لم يلطخوا أيديهم بالمال الحرام ولا بالدم الحرام ولا ورطوا الشباب في معارك عبثية، همهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبناء المؤسسات المفيدة الراقية وتعليم المكارم ومحاسن الأخلاق للكبير والصغير، وتاريخهم وممارساتهم تشهد لهم بذلك كله وبنظافة الكف معه وصدق الكلمة والبعد عن المداهنة والخداع فلذلك هم حاجة في بناء هذا الوطن وشركاء مهمون في رفع شأنه بين الأمم، فمن نظر لهم بعين الإنصاف والعدل وجد ذلك، أما من نظر لهم بعين الحقد والبغض والحسد فيتوهم فيهم صورته، والله عالم بالخفايا والعلن وعند الله تجتمع الخصوم. قال الشيخ عبد الله الهرري الحبشي العبدري حفظه الله : نحن فئة من المسلمين لا نتبع منهجًا جديدًا ولا فكرة مستحدثة منذ خمسين سنة، ولا فكرة مستحدثة منذ مائتي سنة، ولا فكرة مستحدثة منذ ستمائة سنة؛ الأولى لسيد قطب وتقي الدين النبهاني، والثانية لمحمّد بن عبد الوهاب، والثالثة لابن تيمية ومنها أخذ ابن عبد الوهاب بعض أفكاره، إنما نحن على المنهج الذى ينتسب إليه مئات الملايين من المسلمين؛ أشعرية شافعية، أشعرية من حيث العقيدة وهى عقيدة مئات الملايين من المسلمين، ومن حيث الأحكام العملية نحن شافعية؛ والإمام الأشعري هو إمام أهل السنة الذي لخص عقيدة الصحابة والتابعين، كان في القرن الثالث الهجري وتوفي في أوائل القرن الرابع، ومذهب الشافعي مشهور مضى عليه ألف ومائتا سنة؛ ولا نستحل اغتيال رجال الحكومات لأجل أنهم يحكمون بالقانون، نحن بريئون من هذه الفئة.
s
22/11/2009 12:44 AM
لماذا لا يطلع كل واحد من كل فئة على التلفزيون لنرى من سيفحم الاخر
عبد الله
23/10/2009 03:11 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد, الى الأخ اميري ارجو منك القراءة بتمعن وانصاف جمعية المشاريع او الأحباش ليسوا تنظيما جديد انما هم اشاعرة كمئات الملايين من المسلمين ينزهون الله عن المكان والحيز كما قال ائمتنا السلف الحقيقيين وهذا مأخوذ من قول النبي صلى الله عليه وسلم كان االه ملم يكن شيء غيره اي لم يكن مكان فالمكان مخلوق وااله موجود بلا مكان قال الله تعالى(ليس كمثله شىء) يا عزيزي لا تضع الأحباش في ذمتك فهم والله والله والله اهل حق منهجهم على طريق الأشاعرة اما بالنسبة لأختلافهم مع الحريري في ذلك الوقت فهو انه كان يوجد اوقاف اسلامية في الوسط التجاري وتعرف ماذا يعني وقف لماذا تهدر اوقافنا بل هذه نقطة تحتسب لهم بالدفاع عن اوقاف المسلمين ومنع تحويلها الى بار كبير كما حال السوليدير اليوم ناهيك عن اغتصاب بعض الأراضي بغير رضا اصحابها و اعطائهم اليسيير جدا مقابل اخلائها ولا خيار لهم غير ذلك,اكتب اليك مع اني مؤيد لرفيق الحريري في كثير من الأمور, بالنسبة لمن حمل معه الواقي الذكري ,الله يهديه ان قصد الحرام بس نحنا مش هيك اخلاقنا بالنسبة للتشدد في احرف الص و السين ممكن بعض الناس يزيدوها شوي , اما بالنسبة الي الموضوع المهم جدا ان الشعرة اؤكد لك انها شعرة النبي التي بركك بها الشهيد شهيد الغدر سماحة الشيخ نزار حلبي الذي قتله الوهابية اتباع محمد ابن عبد الوهاب الذين لا ينفكون يكذبون وي}لفون على الأحباش ليل نهار ,الوهابية هم التكفيريين هم الفتنة فاحذرها لا يغرك سواكهم الكبير او لحيتهم فهؤلاء خطر على المسلمين ويكفرون من قال يا محمد وابن عمر بن الخطاب عندما خدرت رجله قال يا محمد ,فهؤلاء كفروا الصحابة وجموع المسلميين فتنة هذا الزمن الوهابية,واذكرك ان الوهابية كفار انتبه ان يخدعك اعلامهم الكاذب هم فقط مليون او اثنين بينما الأحباش عقيدتهم كسائر المسلمين :اهل اندونيسيا ,الوهابية اقلية شاذة منحرفة لماذا يكفرون الذي يتبرك, الرسول سمح لنا بالتبرك وذلك بتوزيعه شعره بين الناس وهل الرسول اراد لنا الشرك او الكفر ؟طبعا لا يا اخي تسطيع وان كنت في دارهم ان تسأل كيف اتت الشعرة اليكم وتتأكد عادي جدا وتستفسر وتناقش, يا اخي تتكلم عن الشهيد وعن الشعرة المباركة بما لا يليق ليش الحقد على الشهيد حسبي الله ونعم الوكيل,بس بدي خبرك انوا اتباع الشهيد ما انتقموا لما اغتيل الشيخ نزار ولا كسروا زجاج ولااي شيء جماعة اوادم كفن ابيض بس الله انتقم وتم كشف الجناة الذين وضعوا الأغتيالات والأرهاب تحت خانة الجهاد والعياذ بالله ,بسبب الوهابية رجعنا لورا كتيير والله العظيم حلفان اسئل عنه يوم القيامة لما اغتيل الشهيد احد الأطباء الذي يقربني قال ان رائحة المسك تفوح من جسد نزار الطاهر وهاذا الشخص مشهود له بالصدق.واخبرني الذي غسل سيارته المثقوبة بعشرات الرصاصات ان شقف اللحم من رأس الشيخ نزار رائحتها مسك وهذا الشخص لديه مغسل ولا يكذب ابدا انا اعرفه, اقرأ لمفتي مكة الشيخ احمد زيني دحلان فتنة الوهابية وكيف قتلوا الحجاح اقرا تاريخهم و جرائمهم,اقرأ مذكرات الجاسوس البريطاني همفر بالنسبة للأخوين عبد العال اخلي سبيلهم لأنهم ابرياء اما بالنسبة للعلاقة مع سوريا فهذا اكثر من طبيعي,اليست سوريا دولة عربية,ام ان العلاقة من اميركا واسرائيل افضل؟ربما تعجب البعض في لبنان الثانية
مسلم سني سلفي
13/10/2009 4:29 PM
الأحباش التعريف : طائفة ضالة تنسب إلى عبد الله الحبشي ، ظهرت حديثاً في لبنان مستغلة ما خلفته الحروب الأهلية اللبنانية من الجهل والفقر والدعوة إلى إحياء مناهج أهل الكلام والصوفية والباطنية بهدف الإفساد : • عبد الله الهرري الحبشي : هو عبد الله بن محمد الشيبي العبدري نسباً الهرري موطناً نسبة إلى مدينة هرر بالحبشة، فيها ولد لقبيلة تدعى الشيباني نسبة إلى بني شيبة من القبائل العربية . أثار الفتن في بلاده ، حيث تعاون مع حاكم إندراجي صهر هيلاسيلاسي ضد المناوئين له بمدينة هرر فيما عرف بفتنة بلاد كُلُب ، ولذلك أطلق عليه الناس هناك صفة الفتّان أو شيخ الفتنة . منذ أن أتى لبنان وهو يعمل على بث الأحقاد والضغائن ونشر الفتن كما فعل في بلاده من قبل . وقد وصل إلى بيروت سنة 1950م ، وظل فيها مغمورا كما هو مجهول النسب والتاريخ. انتسب إلى حركة فتح سنة 1976م، ثم اختفى مدة من الزمن ليعود شيخا وهاديا مبشرا !! يدعو الحبشي إلى الطريقة النقشبندية والرفاعية والصوفية .. • في لبنان يصلون في جماعات خاصة بهم بعد انتهاء جماعة المسجد ، كما اشتهر عنهم ضرب أئمة المساجد والتطاول عليهم وإلقاء الدروس في مساجدهم لنشر أفكارهم رغماً عنهم . ويعملون على إثارة الشغب في المساجد . الجذور العقائدية : - مجموعة من الأفكار والمناهج المنحرفة التي تجتمع على إثارة النعرات والفتن . -ولا يستبعد أن يكون الحبشي وأتباعه مدسوسين من قبل بعض القوى الخارجية لإحداث البلبلة والفرقة. ينتشر الأحباش في لبنان بصورة تثير الريبة ، حيث انتشرت مدارسهم الضخمة وصارت حافلاتهم تملأ المدن وأبنية مدارسهم تفوق سعة المدارس الحكومية ، علاوة على الرواتب المغرية لمن ينضم إليهم ويعمل معهم وأصبح لهم إذاعة في لبنان تبث أفكارهم وتدعو إلى مذهبهم كما ينتشر أتباع الحبشي في أوروبا وأمريكا وقد أثاروا القلاقل في كندا واستراليا والسويد والدانمارك يتضح مما سبق : أن الأحباش طائفة ضالة تنتمي إلى الإسلام ظاهراً ، وقد استغلت سوء الأوضاع الاقتصادية وما خلفته الحروب الأهلية اللبنانية من فقر وجهل في الدعوة إلى مبادئها الهدامة وإحياء الكثير من الأفكار والمعتقدات الباطلة التي عفى عليها الدهر . وأفتى الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي الديار السعودية في الفتوى رقم 2392/1 بتاريخ 30/10/1406ه‍ التي جاء فيها : (( إن طائفة الأحباش طائفة ضالة ، ورئيسهم عبد الله الحبشي معروف بانحرافه وضلاله ، فالواجب مقاطعتهم وإنكار عقيدتهم الباطلة وتحذير الناس منهم ومن الاستماع لهم أو قبول ما يقولون )) . وقد رد الدكتور أحمد شلبي أستاذ التاريخ الإسلامي بالأزهر الشريف على سؤال مجلة "المجلة" عدد 679، حول رأيه بالأحباش فقال : "هي فئة ضالة منحرفة في فكرها وليس لديها الفكر الشامل لمفهوم الإسلام لأن زعيمها عبد الله الحبشي نشأ في الحبشة في جو لم تتوافر فيه المعلومات والعلوم الدينية المختلفة فنشأت جماعته على أساس مجموعة من الأفكار البدائية في أفكارها". آخر ما وصل من أنباء حول فرقة الأحباش أنه تم اكتشاف ملايين الدولارات في حساب نزار حلبي الذي كان يتهم كل خصم له بأنه عميل ويتقاضى أموالا من هنا وهناك. ومصدر تمويل أعدائه بنظره : بريطانيا وأمريكا والموساد. لطريف في الأمر أن زوجة المذكور تتمسك بالمبلغ. أولا: لأنه وجد في حسابه الشخصي. ثانيا: ولأن زوجته وأولاده هم الوارثون الشرعيون. ثالثا: بينما تطالبها الجمعية الرسمية للأحباش (جمعية المشاريع) بتسليم المبلغ لأنها ملك للجمعية. وهناك مشاكل كبيرة بين الأحباش تزداد بسببها الانشقاقات. ولا يزال التساؤل يطرح نفسه: نشأ نزار حلبي من عائلة فقيرة ولم يعرف تجارة . منذ سنة 1983 قدم المفتي الشيخ حسن خالد الى الشيخ عبد العزيز بن باز لائحة بأسماء بعض أئمة المساجد الذين يراد تفريغهم واعطاؤهم رواتب رمزية وكان اسم نزار حلبي من بينهم. وفجأة اكتشف علماء الآثار في أحد البنوك له مبلغ مليون ونصف دولار$ فمن أين هبطت عليه هذه الثروة ؟ إن كانت كما يزعم الأحباش دائما أنها من تبرعات النساء وحليهم فما لهذه الحلي صارت في حساب زعيمهم الشخصي نزار؟ ولماذا تستأثر بها زوجة الزعيم لتشتري بها حليا ومجوهرات بأموال وحلي نساء هذه الجماعة؟ خبر جريمة أمريكا في حق محمد العرب في ولاية بوسطن (ماساتشوسيت). جرائمهم في الدانمارك واختلاساتهم جعلتهم يتقاتلون فيما بينهم حتى ان زعيمهم هناك قد هرب لأنهم هددوه بالقتل وكمنوا له. في كل مرة يقترف الأحباش فيها جريمة يتم لفلفتها وطوي ملفها. بسام حواط ضحية أخيه وأخته. كان يعترض على شيخهما الحبشي وكانا يتهددانه بالقتل. وقد لاحظ عليهما مشاكل أخلاقية فسارعا الى التخلص منه وقتله وتصفية دمه ثم ما لبثت الجريمة أن اكتشفت. وقد ضجت طرابلس بل ولبنان بهذه الجريمة في وقت لا يزال الأحباش يدعون أنهم الفرقة المعتدلة. فضيحة الأحباش الكبرى : وقد عرف الدكتور أحمد عمر هاشم حقيقتهم وأنهم فرقة تكفيرية حكمت بكفر كبار رموز علماء المسلمين وجعلت ذلك مبدأها وديدنها ليل نهار، بل ويشترطون على المنتمي إليهم سب وتكفير جماعة من أهل العلم المتقدمين منهم والمتأخرين. وقد جاء في نص الرسالة التي أرسلها الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر إلى مدير رابطة العالم الإسلامي ما يلي: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد: فقد أخبرني بما نمى إليكم من وجود تعاون بين جامعة الأزهر وبين من يسمون بالأحباش في لبنان. وحيث أنني لم أزر لبنان إلا منذ عامين، وقد تعرضت أثناء هذه الزيارة لمحاولات التأثير من جانب بعض الجهات، عندما قُدِّمَتْ إليّ مذكرة كمشروع اتفاقية للتوقيع عليها، وبعد أن عرفت من سفير مصر في لبنان وبعض الجهات الأخرى عدم سلامة هذه الجمعية وعدم مصداقيتها وعدم سلامة تفكيرها قطعنا العلاقة بهم وألغينا كل ما طلبوه، ولم تعد بيننا وبينهم أية علاقة، وليس بين جامعة الأزهر وبينهم أي صورة من صور الإعتراف أو التعاون، وكل الأوراق التي تفيد غير ذلك لا أساس لها من الصحة. ولهذا يسرني أن أفيدكم بعدم صحة ما نسب إلينا أو إلى جامعة الأزهر. نحن نرفض كل محاولات استغلال اسم جامعة الأزهر العريقة من قبل الهيئات أو الجمعيات التي لا تلتزم التزاما كاملا وواضحا بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. وتقبلوا خالص تحياتي واحترامي؛ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ أخوكم الدكتور أحمد عمر هاشم - رئيس جامعة الأزهر. كتب الدكتور أحمد عمر هاشم الخطاب يوم الثلاثاء بتاريخ: (9 جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 28 أغسطس 2001 م). وتم إرساله بالفاكس الى مكتب مدير رابطة العالم الإسلامي يوم الإثنين بتاريخ: (15 جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 3 سبتمبر 2001 م). الساعة الواحدة وأربعون دقيقة بعد الظهر. هذا نص الرسالة بالحرف الواحد. والتي تصف الأحباش بعدم سلامة التفكير والمنهج وعدم الالتزام بالقرآن والسنة، والبراءة من أي علاقة أو تعاون بينها وبين الأزهر. فتاوى عبد الله الحبشي وعدوانية أتباعه : قال الحبشي : «ضع مالك في بنك ليس له مساهم مسلم بل يكون كل المؤسسين كفارا. ضعه هناك وخذ عليه فائدة، هذا ان أردت أن تستفيد، فان تحققت الاستفادة فانه يجوز» (شريط 3 الوجه الأول). وأجاز للمسلم سلب أموال غير المسلمين ولو بطريق القمار (صريح البيان 133) ومراهنته، وإن حرمه في الابتداء. وأن جواز ذلك يكون من المسلم في حق غيره لأنه لا يوجد اليوم كافر ذمي بل كلهم حربيون (صريح البيان 134). وذكر أنه لا يوجد لا في لبنان ولا في غيره من كل بقاع الدنيا كافر ذمي بل كفار اليوم حربيون يجوز أخذ الربا منهم ومقامرتهم وسلبهم بأي نوع من انواع السلب. حتى إنه أجاب من سأله عن جواز سلب جاره المسيحي بأنه إن ترتب على ذلك فتنة فلا تفعل! صاروا يرسلون النساء تدق الأبواب للدعوة الى التحبش، وهذا شبيه بدعوة شهود يهوه واستغلالهم العنصر النسائي لاصطياد الناس. وإن من أسباب الفتنة أن تستعمل المرأة المتزينة طُعما تدق على أبواب الناس لإغرائهم باتباع عقيدة شيخهن ويسألنهم هل تريدون تعلم علوم الدين؟ شاع بينهم السحر للتأثير على الناس وإدخال محبة الشيخ في القلوب. ويكثر أتباعه من الغلو في شخصه الى درجة من الكذب. ويدعون أنه كثير الاجتماع بالمهدي وأنه يسكن الآن المدينة ويتلقى العلم عن شيخهم وأنه قرشي عربي وأنه يعود نسبه الى النبي صلّى الله عليه وسلم. مجلتهم )منار الهدى 12/36). وكتبوا في مقدمة كل كتاب من كتب شيخهم أنه ( مفتي الصومال ). وقد كتبت الجالية الصومالية في السويد بيانا بتاريخ (29 - 9 - 1994) تكذب فيه هذه الدعوى وأنهم لا يعرفون أنه مر على الصومال مفتيا باسم عبد الله الحبشي. وقد انكر أتباعه أن يكون له تاريخ حافل في التعامل مع الدولة الاثيوبية ضد مواطنيها . ولا زكاة على الأوراق النقدية التي بأيدي الناس ويجوز التحايل على الله للتخلص من الحرام. إرتباطاتهم المشبوهة : يحتفلون بعيد الجيش السوري ، يلقبونه بالجيش الفاتح البطل حامي حمى العرب!!! لقد كانت أول نشأة الأحباش على يد قوات الصاعقة السورية ومخابراتها، وكانوا يتلقون التدريبات والدورات العسكرية عندهم. وفي شمال لبنان ينتشرون وبقوة في المخيمات الفلسطينية وفي منطقة الدفتردار والزاهرية والفوار وبيت جيدة ( الضنية) ومنطقة المنية. انطلقوا يهينون الأئمة في المساجد ويكفرونهم ويضربون المصلين. ولندع الوثائق المأخوذة من كتبهم ومجلتهم وأشرطتهم تتكلم : قال عدنان طرابلسي الأحباش " انه ما تسنى لنا ولم يكن ليتسنى أن نصل الى ما وصلنا اليه لولا دور الشقيقة سوريا وعلى رأسها سيادة الرئيس حافظ الأسد الذي أعطى الكثير الكثير حتى وصل الى لبناننا الى ما قد وصل اليه من الامن والاستقرار " (منار الهدى عدد 6 ص 32). وفي مقابلة مع جريدة النهار يقول نزار الحلبي : " نحن أمام خيارين لا ثالث لهما: الخيار العربي المتمثل بسوريا الآسد والخيار الاسرائيلي وليس لنا الا الخيار العربي " (جريدة النهار 23 أيار 1992). وأرباب السياسة يعرفون أن هذا تسويق تجاري لا حقيقة له عند المحك. قال عدنان الطرابلسي " لا يخفى دور الشقيقة سوريا التي ناضلت وكافحت ونافحت وقدمت قوافل الابطال ودفعت بفلذات كبدها فانطلقوا كالآساد وانقضوا كالنسور لئلا يكون لبنان لقمة سائغة في فم الصهيونية. وبذلك استقل القرار اللبناني الذي أضحى قرارا عربيا ينبع من صميم المصلحة العربية “ (منار الهدى 14: 36). فرحة الأحباش بتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي : وأبرق نزار حلبي الى الرئيس حاظ الأسد بمناسبة تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي الرسالة التالية : " سيادة الرئيس حافظ الأسد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد فاننا نغتنم حلول الذكرى السابعة والأربعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي لنرفع لكم مشاعر الود والمحبة والامتنان ونتقدم اليكم بتمنياتنا الصادقة أن ييسر الله لكم تحقيق ما تأملونه من رفعة لهذه الأمة التي عانت الأمرين جراء الاحتلال الصهيوني . لقد التزمتم يا سيادة الرئيس قضايا الأمة صمود ونضالا وعطاء واعتبرتموها مسئولية وأمانة. فنسأل الله العلي القدير أن يقويكم ويمدكم بأسباب القوة والمنعة والسؤدد وأن يلهمنا الثبات على درب الاعتدال والتوسط الذي يأمرنا به ديننا الحنيف. وقال عدنان طرابلسي : « سيادة الرئيس المناضل حافظ الأسد حفظه الله. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. يطيب لي في الذكرى السابعة والأربعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي أن أبعث لسيادتكم وعبركم الى كل ((( مناضلي ورفاق الحزب ))) ... إن السير في ظل رايتكم الخفاقة هو الخيار الذي حفظ لبنان وطنا عربي الجذور والهوية والانتماء (مجلة منار الهدى 19: 6-7). وقال نزار حلبي : ان سوريا هي الحصن المنيع الذي تتكسر عنده الصهيونية, لقد استطاع الرئيس الأسد بحكمته ان يعيد البسمة الى ربوع لبنان. (مجلة منار الهدى 20: 6 ) وفي الذكرى الثامنة والأربعين أرسل الحلبي رسالة أخرى قال فيها : « وتظلون أنتم يا سيادة الرئيس على مبادئكم الثابتة حصنا منيعا تتكسر عنده نصال العداء والتآمر والتراجع» وقال الطرابلسي : « مع حلول الذكرى الثامنة والأربعين لتأسيس الحزب العربي الاشتراكي : يطيب لنا أن نجدد لكم العهد على متابعة المسير وفق مواقفكم الراسخة التي تنيير لنا الطريق» (منار الهدى31/6 ) وهكذا دائما في مناسبة تأسيس حزب البعث يرسل الأحباش رسائل تهنئة بمناسبة تأسيسه . (منار الهدى 43/6). بمناسبة حركة تشرين التصحيحية أرسل نزار حلبي ببرقية الى حافظ يهنئه فيها قائلا: " ان عبقريتكم القيادية صنعت ثورة التصحيح وقادت مسيرة الارتقاء والشموخ، فقد بنيتم فأعليتم البنيان، وأبدعتم صروح الحضارة والتقدم، فتألق العلم والعمران والنهضة بكل أشكالها، وأرسيتم أسس ومبادىء الفكر الرائد فغدت سوريا الأسد قلعة الأحرار ومرتكزا شامخا للعز والنصر... واسمحوا لي مجددا يا سيادة الرئيس أن أغتنم هذه المناسبة لأعرب عن تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية وطول العمر " (منار الهدى عدد 14 ص 14-15). وقال عدنان الطرابلسي : ان اليد البيضاء من سوريا الشماء امتدت الينا فكان التغيير الواضح الذي حققه لنا نحن اللبنانيين الأمل العربي قائد التشرينيين سيادة الرئيس حافظ الأسد... ان حتى قام بطل من أبطال هذه الأمة وصرخ صرخة مدوية فقاموا صفا واحدا صوتا واحدا وراء القائد المناضل الفذ سيادة الرئيس حافظ الأسد. (منار الهدى 38/ 37) هذا هو تشرين لبنان والذي يعززه ويدعم صموده : تشرين حافظ الأسد, فما بالك يا تشرين وقد أضحيت موسم أعراس العروبة والوطنية, تشرين يا قطار الأمل» (منار الهدى 38/41) وبمناسبة الذكرى 33 لثورة الثامن من آذار وجه رئيس الجمعية الجديد (حسام قراقيرة) برقية تهنئة الى الأسد قال له فيها : « سيادة الرئيس حافظ الأسد: السلا عليكم ورحمة الله وبركاته ... لا زلتم حفاظا على كرامة الأمة وعزتها وحقها في استرجاع الارض وحماية للبنان سيادة واستقلالا أرضا وشعبا ومؤسسات » (42/6). وفي مناسبة حركة تشرين التصحيحية أبرق رئيس جمعية مشاريع الأحباش الى حافظ الأسد رسالة يهنئه فيها بهذه المناسبة (منار الهدى 37/18). وقال : ان اليد البيضاء من سوريا الشماء امتدت الينا، فكان التغيير الواضح والانجاز السياسي الكبير الذي حققه لنا نحن اللبنانيين ، الأمل العربي قائد التشرينيين سيادة الرئيس حافظ الأسد الذي دفع بأبنائه ضباط وجنود الجيش العربي السوري للحفاظ على لبنان... وبعد قيام الحركة التصحيحية التاريخية صارت سوريا مركز القرار القومي العربي في ظل السياسة المحنكة الفريدة التي اتبعها القائد العربي الرمز سيادة الرئيس حافظ الأسد» (منار الهدى 38/4). وقال عدنان الطرابلسي « لقد كانت سوريا ومازالت بقيادة الرئيس الأسد مدركة لطبيعة الصراع العربي الاسرائيلي وأعدت له العدة في زمن الحرب وواجهت ببسالة مشهودة عقلية العدوان العسكري الاسرائيلي. وأما طه ناجي فقد قال : « يا أيها الأسد الكبير يا من وقفت لهم ومعهم فكانوا لك ومعك نظرت اليهم كالأب الوالد فكان كل واحد منهم لك باسل. يا صاحب اليد البيضاء يا من دخلت الى لبنان تنجيه من الحريق... يا من حفظت البلاد وضمنت الكرامة: ها نحن نقولها: نعم... لقائد يزرع الخير ليحصد الشعب الأمان : اللهم فاحفظ لنا لبنان. واجعل لنا من سوريا مدد خير، وسدد قائدها ورئيسها الذي أراد لنا الأمن والأمان (منار 40/39). يبرق رئيس جمعية المشاريع ببرقية تهنئة الى حافظ الأسد يقول فيها: « في خضم الاعتداءات الاسرائيلية الارهابية التي تطال قرى الجنوب اللبناني وصولا الى مدينة بيروت والضاحية الجنوبية لا يسعنا إلا أن نعبر لكم عن عميق تقديرنا للموقف السوري المشرف والداعم للبنان في محنته ووقوفكم الى جانب حقنا في استعادة أرضنا المحتلة» (مجلة منار الهدى 43: 6) وقد عرف الأحباش أنهم لعبة سياسية بيد السياسيين فاغتنموا الفرصة وارتموا في أحضانهم. ومن هنا لوحظ ان الجمعية المسماة بالجمعية الخيرية الاسلامية كانت تنفق أموالا طائلة على اقامة احتفالات لمناسبات لا علاقة بالعمل الاسلامي الخيري ولم يكن المفتي يدعى أو يحضر أيا من هذه الاحتفالات. ولكن تشهد الوقائع الأخيرة تململ السياسيين منهم حيث بلغ تطاولهم مبلغا لم يعد يعرف حدا مما يؤكد وجود محاولة لتحجيمهم ووضع حد لتصرفاتهم العدوانية . آخر جرائمهم وما حدث مؤخرا في طرابلس خير شاهد على ذلك حيث اتفق حبشي وأخته على قتل أخيهما الأكبر لأنه كان يعترض على شيخهم الحبشي ويتهكم به فدخلا عليه على حين غرة وقتلاه ومثلا بجثته إرضاء لشيخهما، وقد بلغني أن أخاهما كان يترقب ذلك الفعل منهما حيث كانا يتهددانه بالقتل إن هو أصر على معارضة شيخهما الحبشي. خبر مفاجىء ذكرت الشراع في عددها (775 تاريخ 7 ابريل 1997) ما يلي : « مساء السبت هجم عشرة رجال من جمعية المشاريع على رئيس جمعية مسجد الايمان بولاية ماساتشوسيت بأمريكا فشهروا عليه السلاح وأوسعوه ضربا بأعقاب المسدسات حتى أثخنوهما بالجراح وسالت الدماء مما أدى الى انكسار عظامه. شارك في هذه العملية أربع رؤساء من جمعية المشاريع في أمريكا الشمالية وكندا وهم سمير القاضي وعبد اللطيف الحسامي ورياض الناشف ومروان الحسيني وحلمي الضناوي ومحمد عيتاني. وغاجي سالم، وقد ألقى القبض عليهم وفر سمير القاضي بـمنـاسبـة وفـاة بـاسـل الاســد : وبمناسبة موت باسل نجل حافظ الأسد وضعت مجلة منارة الهدى الحبشية صورة لحافظ الأسد كتبوا عليها " اللهم احفظ الأسد وارحم الباسل " وذلك بمناسبة موت (باسل) ابن حافظ الآسد قالوا فيها " كانت سوريا الشقيقة وعلى رأسها القائد الرئيس حافظ الأسد على موعد مع الفاجعة التي أبكت عيونا وأدمت قلوبا بفقد البطل الفارس فقيد الوطن الغالي الرائد الركن باسل الأسد. وانهد السقف المرفوع وتحولت قرية القرداحة مسقط رأس الباسل الى تظاهرة... ووجهوا الى والده حافظ الرسالة التالية : " سيادة الرئيس الفريق حافظ الأسد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: فقد فجعنا بنبأ وفاة نجلكم العزيز الغالي الرائد الركن باسل الأسد رحمه الله والذي يعتبر خسارة قومية وفاجعة تدمي قلوبنا... سائلين رب العالمين أن يلهمكم من بعده الصبر والسلوان وأن يسبغ على الفقيد الغالي من فيض رحماته ويسكنه فسيح جناته... نسأل الله أن يسدد خطاكم ويوفقكم لما فيه خير الأمة ويلهمكم الصبر وأن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته " (منارهم 16/39). وكان وفد من جمعية المشاريع (الحبشية) انطلق الى القرداحة للمشاركة في العزاء حيث قام فريق الانشاد الديني التابع للجمعية بقراءة القرآن الكريم وإنشاد القصائد الدينية " (منار الهدى عدد 16 ص 43). وفي مسجد ناعسة (والدة حافظ أسد) وقبل الدفن قال محمود عبد العال (حبشي) لنكن جميعا عزاؤك في فقد ولدك مع أننا ليس فينا من هو كباسل ، فقد عاش رائدا قائدا ... ليس لنا الا أن نسأل الله لفقيدنا واسع الرحمة ونسأل الله أن يمد في عمرك يا سيدي الرئيس.. ويعلم الجميع أنه لولاك لما بقي لبنان ولولا حافظ الكرامة وحافظ العروبة وحافظ العهد وحافظ قرار الأمة العربية لما بقي لبنان ولتشتت لبنان " وقال نزار حلبي : " وهكذا ترنح لبنان بين كيد وقيد، وسيف وحيف : الى أن تداركته اليد العربية الأبية الندية يد سيادة الرئيس حافظ الأسد من سوريا الشماء بعون الله رب العالمين" (مجلة منار الهدى عدد 1 ص 32). وقال بلال حلاق (فلسطيني من طرابلس) : " جئنا معزين، وعزاؤنا فيك يا أبا الأبطال يا من كنت وستكون رجل الصمود الذي تتحطم عليه كبار المصائب، عزاؤنا فيك أيها السيد الرئيس، كيف لا وقد بقيت مرارا وتكرارا تعزينا في لبنان وتمسح جراحنا ونحن تحت وطأة ... إذ يستغيث بك اللبنانيون ولسان حالهم يقول (واأسداه) فامتدت اليد العربية المؤمنة الصادقة بشهامة العرب وهمة الرجال وصدق الأبطال... إن منتك علينا كبيرة، ولساننا يعجز بالوفاء فاسمحوا لي يا سيادة الرئيس نيابة عن كل اللبنانيين عامة وبالخصوص عن كل طلاب ومريدي فضيلة المحدث الشيخ عبد الله الحبشي وعن كل عضو في جمعية المشاريع المتمثلة برئيسها الشيخ نزار حلبي أن أقول لك : إن فقدت باسلا فكلنا بواسل. فإن مدرسة الأسد لم تخرج باسلا واحدا بل خرجت للعالم وللأمة أبطالا وفاؤنا لك عظيم. وسينطق التاريخ لكم على مر الزمان بنصركم لهذه الأمة. نسأل الله لك النصر يا سيادة الرئيس وألا يصيبك الله بمكروه ونسأله سبحانه وتعالى أرحم الراحمين أن يجمعك بذريتك في جنات النعيم ان الله على كل شيء قدير " (منار الهدى 17 ص 17). ثمرة تعليم شيخهم : ويذهب وفد الأحباش الى القرداحة مرة أخرى ويخاطب حافظ أسد قائلا " ها هي سورية الأسد ... ها هي جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية التي أبت إلا أن تشارك السيد الرئيس [حافظ] مصابه في مسقط رأس الباسل، ها هي حشودها تتدفق من جديد لتواسي أبناء الرئيس ... إنها لمصيبة عظيمة اجتازت الأمة العربية بفقد فارس من فرسانها وبطل من أبطالها وباسل من بواسلها ، وهكذا لفنا الحزن من جميع الجوانب عندما نرى الفارس الذي انعقدت عليه الآمال يخر ككوكب دري في ليلة دهماء فارتاعت له القلوب وذرفت له العيون وباتت الأمة ثكلى على فقدان قرة عينها وفلذة كبدها باسل حافظ الأسد. فيا سيادة الرئيس: يا من صبرت في كل الظروف والمحن، ها نحن نراك اليوم جبلا شامخا لا تنال منك النوائب. كيف لا وأنت القائد الذي يتعلم منك الشعب الصبر والسلوان، أنت العلم الذي سيظل يخفق باذن الله فلن ينتكس ولن ينحني مهما كانت الظروف. ان الناس قد آلمها المصاب مرة ولكن الذين عرفوا باسلا عن قرب آلمهم المصاب مرارا . (منار الهدى عدد 17 ص 17). قرداحـــة العـــرب عند جمعية المشاريع: قالت مجلتهم " كان للبنان حضور مميز ضمن الوفود العربية الآتية الى قرداحة العرب لحضور مأتم الفارس باسل الأسد فقيد سوريا وكل العرب, ورغم أن اللسان يعجز عن رثاء فارس الفوارس, غير أنه كان للكلمة التي ألقاها فضيلة الشيخ محمود عبد العال يرثي الفقيد. ويعزي والده الرئيس حافظ الأسد في مسجد جدة الباسل السيدة ناعسة في القرداحة والتي نقلها التلفزيون السوري واللبناني ومنها الى كل وسائل الاعلام صدى واسعا, فقد تحدثت عنها الصحف ووسائل الاعلام بأنها الكلمة اللبنانية الصادقة المؤثرة التي ألهبت المشاعر. والتي خاطب فيها الشيخ عبد العال الرئيس الأسد بكلمات من القلب. بأن كل أولاد العرب هم أولاده, وأن لبنان لولا الاسد العملاق الذي حمى كيانه واستقلاله لذاب من الخريطة وابتلعته قوى الصهيونية وعملاؤها . (منار الهدى 17: 7). وفي ذكرى مرور أربعين يوم على وفاة باسل الأسد أبرق نزار حلبي الى أبيه بالبرقية التالية : ها هي الأربعون قد خلت ومضت والغصة في قلوب جميع محبي الفقيد الغالي الباسل الذي كان علم خفاق في سماء رمز العروبة سوريا... ان المرحلة العسيرة التي تمر بها الأمة ... وثباتكم على استعادة الحق المغتصب يدفعنا للتأكيد على أهمية وحدة الموقف اللبناني السوري المشترك ووحدة المسار والمسير كما خططتم بحكمة بالغة ونفذتم بدقة نادرة. اننا على ثقة بنصر الله وأمل مستمر بقيادتكم وحنكتكم في قيادة دفة الأمة العربية. نسأل الله العلي القدير أن يسدد خطاكم وأن يحفظكم ويلهمكم الصبر والسلوان ويرحم فقيدنا الحبيب نجلكم الباسل. كما أبرق عدنان طرابلسي فقال : مرت أربعون ليلة من ليالي الحزن والأسى على رحيل الفارس الباسل الذي كان مصابا جللا ألم بالوطن العربي الكبير وأبناء الأمة العربية, لقد كان رحمه الله مثلا في التفوق والعطاء والإقدام والفروسية, وترك رحيله في نفوس شعبه وأهله ومحبيه وأصدقائه لوعة لا يطفئها تعاقب السنين. سيادة الرئيس اننا في لبنان نقدر ما لكم من فضل... ونحن نؤكد لكم أننا نسأل الله أن يلهمكم الصبر ويثبت خطاكم ويسددكم لما فيه نجاح الأمة ونصرها وسؤددها. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. (منار الهدى 18: 6). ومن كلمات الغزل المشاريعي الحبشي الى حافظ الأسد قال نزار حلبي : بين اليوم والأمس قبل أربعين يوم غاب عنا الفارس وانهار السقف المرفوع فما كان لنا من بد الا أن نتضرع الى الله العزيز القهار أن يحفظ الأسد ويرحم الباسل لتهدأ القلوب ولترتاح الجموع, وانا لله وانا اليه راجعون. فالأمل أنت أنت يا سيادة الرئيس, كيف لا وأنت النور الذي لطالما تلمسه العرب عامة ولبنان خاصة في خفايا الليل الطويل, فكنت كالفجر الذي تألق في أحاسيس الأمة, وكنت السند والظهير لكل قطر عربي وللبنان. لقد رأيناك كيف تكفكف دموع الآخرين وأنت الأب المؤمن المفجوع, وهكذا الرجال الأبطال يا من تمرست على فقد الأبناء في سبيل إعزاز شعب ومجد أمة. فلقد كان للبنان منك اليد البيضاء, فلم يجد لبنان من حوله الا أشبالك البواسل فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا... نحن معكم يا شعلة العطاء, يا أصالة الأمة نحن معكم يا عظيم العرب نحن معكم يا رمز العروبة. إن المصاب الذي نزل بساحتكم جلل لبنان بالسواد كما سوريا, وأحدث في قلوبنا آلام وأحزان. وفاء لكم أيها الأب القائد وأنتم الذين قدمتم قوافل الشهداء لتحفظوا لبنان من أن تأتي عليه الغدة السرطانية لتجعله محمية صهيونية, فلك منا يا حافظ العرب والعروبة كل التقدير والاحترام, فمنك نستلهم العزاء ومن بريق عينيك ننشد الأمل فأنت الكبير في المصائب, العظيم في الملمات... أتقدم من سيادتكم بأحر العزاء آملين وكما كنت عزاء الأمة في أبنائها أن تكون الأمة عزاءك في الباسل سائلين المولى عز وجل أن يمطر عليه من سحائب الرحمة أنهارا وأن يكون بين يديكم للغد بشارا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وأقامت جمعية مشاريع التحبش في الذكرى السنوية الأولى حفلا في فندق الكارلتون لموت باسل وذلك تجديدا منهم للعهد كما قال فيه رئيس الاحباش نزار حلبي: " ظل االقائد الأسد يمسك بالرقم الصعب. ليجنب الأمة العربية المزيد من الضياع والفوضى في ظل التسابق نحو الخذلان والعار. يعز علينا رحيل فارس العروبة باسل الأسد لكنه الأمر الذي ليس للانسان فيه حيلة نافذة. لكنني أقول يا سيادة الرئيس ان بازاء هذه النائبة العظيمة شعب يقف معك وفاء لك. كيف لا وأنت له العضد والسند والظهر, ومن حق المصيبة أن تتلقى بالصبر كما أن من حق النعمة أن تتلقى بالشكر". أضاف "اننا إذ نتقدم منكم يا سيادة الرئيس لنجدد العهد مؤكدين أنكم درع الكرامة العربية وأنكم درع لعروبة لبنان سائلين المولى عز وجل أن يحفظكم ويرعاكم لتبقوا صمام أمان لاسترداد حقوقنا وأراضينا المغتصبة»(منار الهدى 28: 43). وفي المهرجان الصيفي الذي أقامته حركة لبنان الشباب وتحت عنوان " مهرجان البسمة والفرحة " ألقى كل من عدنان طرابلسي ووديع حنا كلمة للشباب ، وأدّت فرقة حسب الله الحبشية على عادتها قليلا من المزيكا الاسلامية بقيادة "مايسترو أوركسترا أهل السنة والجماعة" جمال شماعة تتضمن دفوفا ودرامز تدق أناشيد دينية على النمط الغربي. (منار الهدى 23: 7( وانتقلت عدوى التملق (من لبنان) الى استراليا فصار الأحباش يقيمون العلاقات الطيبة مع وجهاء وسياسيي استراليا. فقد فازوا بدعم (بول كيتين) وصار يحضر حفلات موالد الأحباش ومنهم أيضا نائب منطقة (لاكمبا) ورد فرين , ورئيس بلدية كانتربري (جان غوري) ومرشح حزب العمال في لاكمبا (طوني ستيوارت) ومرشح الأحرار في منطقة (بانكستاون) (بول باريت) وبدأت فرق الأناشيد والتواشيح باللغتين العربية والانجليزية. (منار الهدى 23: 65). وزعموا أن الله شاء أن يكون اغتيال نزار حلبي في اليوم نفسه الذي صادف ذكرى العام السابع عشر على اختفاء الامام موسى الصدر: فالحلبي والصدر كلاهما ضحيتان لكبر حجمهما وعظم تأثيرهما ولأبعادهما في الحدث الوطني والقومي والاسلامي إقليميا ودوليا. ) منار الهدى 36/50). وقد صرحوا في( العدد 47 ص 71 من مجلتهم) بأن جمعية الأحباش في كندا شاركت في الذكرى الثامنة عشرة لتغييب الامام موسى الصدر وذلك في المركز الاسلامي في مدينة مونتريال بكندا. ولا تزال بينهم وبين الإيرانيين اتصالات دورية دائمة وخاصة سفير ايران في لبنان كما صرحوا في ( العدد 45/6 ) . نشاطاتهم المعلنة والسريّة : أما المعلنة منها : 1- فحلقاتهم في المساجد بحجة تعليم العقيدة الصححيحة عقيدة التنزيه والتي من خلالها يعبئون أتباعهم ضد مخالفيهم إلى درجة التكفير والحكم بالردّة . 2- مدارسهم الضخمة ( مدارس الثقافة الإسلامية ) والتي تمول ( تحت غطاء الدعم الشخصي لأفراد الجمعية ) بحجة دعم الأيتام والمشاريع الخيرية والتي في الحقيقة مصدرها إيران ( بحجة دعمهم ضد الوهابية ) وروسيا والدنمارك واوستراليا وبعض البلاد الأوروبية. 3- أنديتهم (منها نادي الفوز الرياضي ) ؛ وهي بمثابة كمين لهواة الرياضة على مختلف هواياتهم بمبلغ زهيد ويعفى منه نهائيا أو نسبيا إن هو قبل الإستماع إلى محاضراتهم الدينية ، ويتوشوشون فيما بينهم أنهم بذلك يعدون جيشا حبشيا قوي البنية ليأخذ دوره آجلا. 4- سعيهم الدؤوب للوصول إلى دار الإفتاء والإستيلاء على مقام دار الفتوى فإن المفتي في عقيدتهم جاهل بأمور الدين ولا يصلح لهذا المقام ..... 5- سعيهم الجاد للتغلغل في المؤسسات الحكومية والعسكرية والبرلمانية والبلدية والإختيارية ( وقد حققوا ذلك بدعم المخابرات السورية مما مكنهم من الحصول على السجلات العدلية ليسهل لهم التحرك بحرية أكبر وبأسلوب خطر ) ويقول أتباعهم يتمازحون فيما بينهم : سياسة إخطبوطية . 6- دعوى الإعتدال الكاذبة ؛ وكتبهم تشهد على كذبهم فهم يكفرون المسلم الذي يخالفهم في مذهبهم فما بالك بغير المسلم ....... 7- مجلتهم ( منار الهدى ). 8- إذاعتهم نداء الإيمان يتواصلون من خلالها مع الناس ومع أتباعهم لبث أفكارهم وسياستهم ومشروعهم.... 9- إحتفالاتهم الكثيرة في كل مناسبة والتي من خلالها ينضم إليهم أتباع جدد ووجوه جديدة بسبب مؤثراتهم الفنية والصوتية والخطابية والصورية وما ذلك بخاف على أحد.... 10- إخراجهم النوبات للحجاج وزيارتهم في بيوتهم وبذلك يكون لهم الذريعة لنشر فكرهم وتأليف قلوبهم وبالتالي إنتخابهم في إستحقاقاتهم لأنهم بذلك ضمنوا أصواتهم.... 11- حتى المقابر لم ينسوها صباح الأعياد فقد تطوع فريق الأحباش الإنشادي باستقبال زوار المقابر صبيحة الأعياد وسلوتهم بزعمهم على مصائبهم... 12- روزنامتهم الفاخرة التي يسطرون على صفحاتها أفكارهم ومعتقداتهم..... 13- دار المشاريع للطباعة والنشر وهو مشروع ضخم مكنهم من طباعة مؤلفاتهم التحريضية بشكل مستقل وكذلك طباعة منشوراتهم بعيدا عن الرقابة الرسمية...... 14- ماكنتهم الإنتخابية المنظمة تنظيما دقيقا والمشهود لها حتى من خصومهم.... 15- كشافة المشاريع ومرشدات المشاريع وهي منظمة بدقة وتجهيزات عالية لتأهيلهم لمشروعهم المستقبلي...... 16- مشاركاتهم في مجالس العزاء وتمرير عقائدهم من خلال الكلمة التي يلقونها بالمناسبة.. 17- مراكز تعليم الخياطة والسراميك والرسم والأزهار الصناعية وغيرها... النشاطات السرية : 1- علاقاتهم الأكيدة حتى الساعة بالمخابرات السورية وقوات الصاعقة وكوادر حزب البعث السوري وكتابة التقارير لهم أولا بأول. 2- إخفاء السلاح الموهوب لهم سابقا ، وشراء السلاح فيما بينهم سرا مع التوصية بين أتباعهم على ذلك . 3- لقاءات خاصة في البيوت والقيام بزيارات دورية فيما بينهم . 4- وأخيرا المؤمرات الخفية التي تحاك ضد خصومهم السياسيين والعقائديين وكيفية تطويقهم... 5- توصية أتباعهم داخل المخيمات الفلسطينية لأن يكونوا عيونا وآذانا على الفصائل الفلسطينية الأخرى بجميع إتجاهاتها وكتابة التقارير ونقلها إلى مراكز جمعيتهم (المشاريع) لتقوم الأخرى بنقلها إلى الجهات التي تخدم مصالحها وتدعمها . 6- وأخيرا لا يتورّعون من سفك دماء خصومهم في العقيدة بل ويتقربون إلى الله بذلك ولا ننسى دماء المفتي حسن خالد رحمه الله وبسام حواط ( قتله أخوه ذبحا ) وأسامة القصاص ( خطفوه من أمام مسكنه وقتلوه ) حيث قال في كتابه: ( إثبات علوّ الله على خلقه والرّد على المخالفين ؛ الصّفحة 389 ) قاصداً ـ جمعـية المشاريع الخيرية الإسلامية ؛ الأحباش - ما نصّه : " نعـم ، أقـولها ، وإن آذت الآذان : لـقـد هـدّدونـي بالـقـتـل وأوعـزوا أليّ أحدهـم بالفعـل ، وهم يجهلون أنني أرضى بأن يطاح برأسي مقابل رأسهم ، وهم يظنّون أنّ الله غافل عمّا يعملون ، أو أنّ المسلمين عنهم لاهون . وما خفي أعظم ..... وأخيرا فإن الأحباش يشكلون خطرا على أي بلد يتواجدون ويتكاثرون به فهم باطنيون يخالف ظاهرهم باطنهم وتكفريون لكل من يخالفهم في مذهبهم العقائدي والفقهي ومدارسهم تشكل خطرا حقيقيا على أفكار الجيل الصاعد وارتباطاتهم الخارجية تفوح منها الخيانة والمؤامرات والدسائس دينهم التورية والخداع والمراوغة والتملق ومسح الجوخ ومن عنده أدنى فراسة وإلمام لا يخفاه ذلك ولا بد أن ينكشف أمرهم فمن يقرأ تاريخهم الأسود يفقه واقعهم المخادع ويستشرف مستقبلهم الزائل ...... والسلام
محمديون رفاعيون
25/5/2009 03:51 AM
ثم اننا لا نكفر احدا بغير حق واتحداك ان تذكر لنا من كفرناه بغير دليل شرعي يوجب تكفيره اتحداك اخيرا اقول لك ان اخواني من عرفتهم في سن تعلمك في الجامعة احبوا لك الخير والهداية والفلاح وانا هنا ادعو لك بالهداية والفلاح واقول اللهم بحق نبيك محمد اهد هذا الرجل الى الفلاح والخير والرشاد وامته على عقيدة اهل السنة والجماعة
محمديون رفاعيون
25/5/2009 03:48 AM
ابتدأ ببسم الله الرحمن الرحيم اولا:يا احمد،اذكرك او اعلمك حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو: كفى بالمرء كذبا ان يحدث بكل ما سمع...انتهى فرسول الله هنا يعلمنا التحقق من ما نسمع قبل ان ننشر الكلام الذي نسمعه كما فعلت انت في تلفيق الشبهات والافتراءات على جماعة الشيخ عبد الله الهرري في قضية الحريري فقلت انت:(( ليس بيني وبين الأحباش شيء، ورفيق الحريري ليس من أهلي، لكنني لمحت إلى دورهم في اغتياله بحسب ما تتناقله معظم وسائل الإعلام وذلك نقلاً عن تقرير محقق دولي لا ناقة له في لبنان ولا جمل في سورية))...فأفول لك:انت فعلت ما حذرنا منه رسول الله فحذثت بكل ما سمعت لشيء في نفسك لو تظهره لنا لنعرف حقيقتك... ثم اني هنا اعطيك آية من كتاب الله ثم اسألك سؤلا نرجو الاجابة عليه قال الله تعالى: ياايها الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا... وانت لم تعمل لا بحديث الرسول ولا بالقرءان الكريم فكفى بذلك تبيينا لجهلك وكذبك ومحاولة تشويه سمعة جمعية الخير والهدى والنور والصلاح والاعتدال جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية الاحباش اتباع الشيخ عبد الله الهرري الحبشي
المدافع عن الحقّ
24/5/2009 1:32 PM
أولا: الصغير والكبير والقريب والبعيد والصديق والعدو يشهد بنظافة “الأحباش” وصدقهم وأنهم بعيدون كل البعد عن هذه العمليات الارهابية التي اعتاد على القيام بها أشخاص وجماعات لايخفى على أحد أسمائهم,ولم يكن قرار الافراج عن الأخوين الا دليلا على صدق الأحباش..مهما كان ما ذكرته..هم جماعة صادقون ويمكنك مراجعة التاريخ ولن تستطيع كفّ مقطوعة أن تحجب ضوء “المشاريع” ولن يستطيع أنف مقطوع أن ينكر رائحتها الطيبة.. ثانيا: أي شخص يستطيع أن يقوم بتأليف القصص الملفّقة ..وقصتك هذه من قرأها سيعلم أنها ملفّقة فقط للتشويه .. ثالثا: في موضوع الشعرة..يمكنك طلب سندها (الموجود),هذا ان كنت حقا مهتما بموضوع الشعرة..ولكن كلامك كله يدل على أن جلّ ما يهمك هو اثارة الشبهات حول الأحباش..أطلب سند الشعرة ان كان ما يهمك حقا هو موضوع الشعرة.. وكما أن الحديث الصادر عن النبي صلى الله عليه وسلّم يصل الينا بالتواتر..أيضا آثاره عليه السلام تصل الينا بالتواتر..والكثير الكثير من المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها لديهم الكثير الكثير من آثاره المباركة..و”الأحباش” هم من هؤلاء المسلمين الذين شرّفهم الله بأنهم يحتفظون بشيء من أثره الشريف “الذي وصل اليهم بالتواتر”..
حبشة هررية
24/5/2009 12:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اولا احمد لا أفهم الترابط بين أخلاء سبيل الاخوين عبد العال وكل ما سردته من تفاصيل ولا أفهم لما هذا الاستهزاء بالاحباش الذين الظاهر من حديثك انهم جماعة اكرموك في غربتك وعدوك واحدا منهم ودعوك لدروسهم ونصحوك لله عندما وقعت بمسألة فأنت لولا انك كنت تهمهم ما قالوا لك تشهد عندما وقعت بمسألة ولا تنس أننا الأمة التي قال بها الرسول:" كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر" ثم أنت تستهزئ بقراءة الأحباش والشد على حرف السين وتفول كالعصافير؟ أما سمعت بوما بأحرف الصفير في القرءان الكريم؟؟؟ نصيحة لله تعالى حاول ان تتطلع قبل ان تحكم ونصيحة أستمع للشيوخ أمثال الحصري وعبد الباسط والمنشاوي وخذ العبر أما عن الشعرة المباركة؟ كيف يمكنك ان تفول ما تفول فأنت لست متأكد بأنها الشعرة عندما تتأكد أنها ليست هذه شعرة الرسول صلى الله عليه وسلم يمكنك أن تنتقد أما إن كنت شاكا في الامر فعليك صمت أفضل لأنها قد تكون شعرة الرسول عليه الصلاة والسلام وانا واثفة أنها هي فأنا شهدت بركات هذه الشعرة المباركة التي تبركت بها من خلال الاخوة الاحباش. وبخصوص فتل الشيخ نزار حلبي رحمه الله فمن فتله هم الوهابية لأنه قاتلمهم بالكلمة فقاتلوه بالرصاص والاحباش ما ضعفوا ولا قتلوا الاحباش منهج اعتدال منذ بدؤوا أتحدى أن يأتي احد ويقول الاحباش قتلوا او الاحباش سرقوا أو... فلا أفهم بعد كل هذا بماذا ستختلف مع الاحباش
أحمد أميري
2/5/2009 9:26 PM
يا مولاي أبو عمر: هل وجدت في مقالي أو حتى ردودي على القراء، أي حرف يمكن أن يُستشف منه إنكاري التبرك بآثار النبي عليه السلام؟ أنا أتكلم عن وجود هذه الآثار من عدمها، فلماذا الذهاب بعيداً؟
ابو عمر
2/5/2009 6:52 PM
تبركوا بآثار سيد الخلق محمد أخرج البخاري في صحيحه كتاب الوضوء: باب الماء الذي يغسل به شعر الانسان بإسناده الى ابن سيرين قال: قلت لعبيدة عندنا من شعر النبي صلى الله عليه وسلم من قِبل انس أو من قِبل اهل انس فقال: لأن تكون عندي شعرة منه أحب إلي من الدنيا وما فيها... وأخرجه الإسماعيلي،وفي روايته:أحب الي من كل صفراء وبيضاء. وروى مسلم في صحيحه كتاب الفضائل باب قرب النبي من الناس وتبركهم به عن أنس قال: قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والحلاق يحلقه وأطاف به اصحابه فما يريدون أن تقع شعرة إلا في يد رجل...انتهى اخرج مسلم في صحيحه عن انس بن مالك رضي الله عنه قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جاء خدم المدينة بآنيتهم فيها الماء،فما يؤتى بإناء إلا غمس يده فيه، فربما جاؤوه في الغداة الباردة فيغمس يده فيها صحيح مسلم كتاب الفضائل باب قرب النبي عليه الصلاة والسلام من الناس وتبركهم به عن محمد بن عبد الله الانصاري قال:حدثني أبي عن ثمامة عن انس أن أم سليم كانت تبسط للنبي صلى الله عليه وسلم نطعا، فيقيل عندها على ذلك النطع، قال:فإذا نام النبي صلى الله عليه وسلم أخذت من عرقه وشعره فجمعته في قارورة ثم جمعته في سك،قال: فلما حضر انس بن مالك الوفاة اوصى أن يجعل في حنوطه من ذلك السك،قال:فجعل في حنوطه...انتهى رواه البخاري في صحيحه كتاب الاستئذان باب من زار قوما فقال عندهم السكّ بضم السين المهملة نوع من الطيب. والظاهر -والله تعالى اعلم- أن ام سليم كانت تخلط عرق النبي بنوع من الطيب المعروف في ذلك العصر للتبرك.فسيدنا انس بن مالك رضي الله تعالى عنه اوصى ان يجعل في حنوطه عند تكفينه من ذلك السك المخلوط بعرق النبي فجعل في حنوطه تبركا وحبا برسول الله. روى الامام احمد في مسنده (5\422)والطبراني في المعجم الكبير (4\189)والحاكم النيسابوري في مستدركه وصححه ووافقه الذهبي ان ابو ايوب الانصاري رضي الله عنه وهو من مشاهير الصحابة وأوّل من نزل الرسول عنده لما هاجر الى المدينة، جاء ذات يوم الى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فوضع وجهه الشريف على القبر تبركا وشوقا.روى ذلك الامام احمد عن داوود بن ابي صالح قال: اقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فقال:أتدري ما تصنع؟فأقبل عليه ابو ايوب فقال:ن عم جئت رسول الله ولم ءات الحجر،سمعت رسول الله يقول:لا تبكو على الدين إذا وليه اهله بل ابكوا عليه اذا وليه غير اهله...اه قال الخازن في تفسيره جزء الاول ص 171: فمات ابو ايوب في ءاخر غزوة غزاها بأرض قسطنطينية ودفن في اصل سورها فهم يتبركون بقبره ويستشفعون به. وقال الخازن في تفسيره جزء 3 ص 319: وذلك انه لما مات يوسف عليه السلام تشاحّ الناس فيه،فطلب اهل كل محلة أن يدفن في محلتهم رجاء بركته حتى هموا بالقتال،فراوا ان يدفنوه في النيل حيث يتفرق الماء بمصر ليجري عليه وتصل بركته الى جميعهم.وقال عكرمة:دفن في الجانب الأيمن من النيل فأخصب وأجدب الجانب الأيسر فدفنوه في وسط النيل وقدروه بسلسلة فأخصب الجانبان جميعا إلى ان اخرجه موسى فدفنه بقرب ءابائه بالشام. هذا شىء من الأدلة على جواز التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم ولو بعد مماته وأن الصحابة كانوا يتبركون به وبآثاره فلا عبرة لكلام المشبهة المجسمة الوهابية الذين يكفرون المسلمين بغير حق لمجرد تبركهم وتوسلهم بأفضل الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
أحمد أميري
12/4/2009 12:34 AM
بالطبع أسمح لك، فخاصية التعليق تعني أن التعليق مسموح به. أما إني مخطئ، فهذه وجهة نظرك، لأنني لم أذهب إلى مسجد الأحباش كصحفي أو محقق بوليس أو عضو في هيئة دينية، أنا ذهبت من باب المجاملة. أنا لم أنكر توزيع النبي شعر رأسه، أنا أشك في أن الشعرة التي رأيتها في المكان الفلاني بيد الشخص الفلاني هي من شعر النبي، لا تخلط الأمور. الاحتيال وارد في كل شيء، وربما تكون الشعرة حقيقية وربما تكون غير ذلك، مثلما هناك متدينون حقيقيون ومتدينون كذابين.
مسلم
11/4/2009 2:36 PM
الكاتب. اسمح لي او لا تسمح لي. فأنت مخطئ بإمكانك طلب سند الشعرة الشريفة وهذا ليس تحدٍ للأحباش في عقر دارهم فانت تريد ان تتحقق. اما ان تقول انها من انف الحبشي.. فهذا يدل على جهلك بأمور كثيرة في الدين لا سيما ان النبي قص شعره ووزعه وقص اظافره ووزعها على المسلمون
أحمد أميري
4/4/2009 12:17 AM
الأديب والشاعر مجدي معروف وبعد التحية.. ليس بيني وبين الأحباش شيء، ورفيق الحريري ليس من أهلي، لكنني لمحت إلى دورهم في اغتياله بحسب ما تتناقله معظم وسائل الإعلام وذلك نقلاً عن تقرير محقق دولي لا ناقة له في لبنان ولا جمل في سورية.. بخصوص شعرة النبي (ص)، فأنا لم أقل إنه صلى الله عليه وسلم لم يقسم شعر رأسه، فهذا ثابت في السنة، لكن كلامي كان عن بقاء الشعرة إلى يومنا هذا.. أما عن التشكيك في الشعرة وطلب الإثبات عليها هناك وبين يدي الشيخ نزار، فهذا مما لم يخطر ببالي حينئذ ولم يكن الوضع أصلاً يسمح في تحدي الناس في عقر دارهم وأنا مجرد طالب هناك لا حول ولا قوة لي.. وبخصوص التصفير، فأنا تعجبت منه لأن الغالبية العظمى من المسلمين لا يصفرون في صلاتهم، ولم أسمع يوما بمثل هذا الكلام، وهذا لا يعني أن ما تفعلونه غير صحيح، فأنا لم أقل ذلك، أنا كنت متعجباً فقط، وحساب الجميع عند الله.. وشكراً على أبياتك الشعرية، وليس لدي المزيد.. والسلام على من اتبع الهدى.
الأديب الشاعر مجدي معروف
3/4/2009 7:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم، يا أخ أحمد، أسلوبك “البلاغي” في التعبير تهويله للأمور واضح فأنت تستعمل “الحجة الشعرية” التي يعرفها من درس علم الأدب والمنطق وهي التي ينقلب حسن الخلق فيها جبنا بسبب بيت من الشعر، لكنك جئت فيها بأسلوب في غاية الركاكة، فمثلا تحاول تشويه الصورة بقولك “وكأننا ذاهبون لاغتيال” أو “رسول الأحباش” أو أو، فهذا لا يقبله منصف، لكن سأرد بالطريقة العلمية التي يرضاها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأصحاب العقول السليمة وأهل الاعتدال.أولا إفتاؤك بغير علم دليل مبلغ علمك وتشويهك للصورة وهنا أنت شهدت على نفسك بأن مقالك ما فيه إلا نثر الكلام والله حسيبي وحسيبك يوم القيامة. وواضح أنه أمر بيّت بليل، وكل هذا هل هو بسبب براءتهم الساطعة من دم الحريري؟ أم هناك دوافع أخرى تخشى من التصريح عنها؟ فقولك: “فأنا أعتقد أن سيد المرسلين أكرم على الله من أن يترك آثار جسده الشريف بين الناس” فهذا ما جعلك تشهد على نفسك بالافتراء والإفلاس العلمي للأسف، فقد روى مسلم في صحيحه أنه صلى الله عليه وسلم ناول الحلاق شقه الايمن فحلقه فناوله ابا طلحة ثم ناوله شقه الايسر ((فحلقه وأمره ان يقسم بين الناس)). واخرجه مسلم في الصحيح أيضا في رواية وقال ((ثم دعا ابا طلحة الانصاري فقال اقسمه بين الناس)). وهذه البركات العظيمة في الحديث التالي فقد كانوا يستشفون ويتبركون بها كما تفضل عليك الشيخ الشهيد نزار الحلبي رحمه الله، لكنك للأسف لم تحفظ هذا الجميل، لكن انظر معي في هذا: في جامع الأصول لابن الأثير: عن عثمان بن عبد الله بن موهب - رضي الله عنه - : قال : « أرسلني أَهلي إِلى أم سلمة بقدح من ماء، ((وكان إذا أصاب الإِنسانَ عينٌ ، أو شيء بعث إليها مِحْضَبَه))، فأخرجت من شعر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وكانت تُمسكه في جُلْجُلٍ من فضة ، فَخَضْخَضَتْهُ له ، فشرب منه ، قال : فاطلعت في الجُلْجُلِ ، فرأَيت شَعَرَاتٍ حُمْرا».أَخرجه البخاري. وله في أخرى : « أن أم سلمة زوجَ النبي -صلى الله عليه وسلم- أَرَتهُ شعر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحمر». وفي أخرى ، قال : « دخلت على أم سلمة ، فأَخرجت إِلينا شَعرا من شعر النبي -صلى الله عليه وسلم- مَخْضُوبا». فمن هو المفتري على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى الأحباش؟ ولو قلت “لا أظن” لكان أخف من قولك “لا أعتقد” فأنت بغير علم نفيت وأوقعت نفسك في مهلكة البهتان حتى تطاولت على الشريعة الطاهرة بسبب دوافع ستجدها في ميزانك يوم القيامة. أما عن شكك في أنها من أنف الشيخ نزار الحلبي رحمه الله، فأقول عجبا والله، لماذا لم تتجرأ على سؤاله في حياته؟؟؟ وبما أنك رأيت تواضع الشيخ وعدم استئثاره بالخير لنفسه رحمه الله بل أحب لكم أن تنتفعوا ببركات الشعرة الشريفة، فكان حريا بك أن تسأله عن إثبات صدق كلامه، وكان رحمه الله قادرا على أن يظهر لك السند المتوارث، فلماذا انتظرت موته حتى تستغيبه بهذه الطريقة البشعة؟؟؟ أرجو أن يكون خصمك يوم القيامة إن لم تتب. أما مسئلة حروف الصفير، وكونها تشبه تغريد البلابل كما تسميه، فهو صحيح فقد قال إمام الأئمة في علوم القرءان وقراءاته شمس الدين بن الجزري رضي الله عنه في منظومته: صفيرُها صادٌ وزايٌ سينُ …… وإمام اللغويين ابن مالك صاحب الألفية يقول في كتابه التسهيل: وأحرف الصفير الصاد والزاي والسين. والشراح كلهم كابن عقيل والسلسيلي وغيرهما يقولون سميت بذلك لأنه يخرج معها ((صوت يشبه صفير الطائر)). فهل الحال أنها “رمتني بدائها وانسلت؟” فيا أخا العرب العيب فيك وفي زمان انتشر فيه الجهل والإهمال للقرءان واللغة، فصار الحق عندك باطلا والباطل حقا. وكم من عائب قولا سليما … وءافته من الفهم السقيم فلم تفلح لا في الدين ولا في المقال، وهذا غيض من فيض، وأتمنى من أصحاب هذا الموقع سدده الله أن يدققوا جيدا قبل النشر لأنني أظن مثل هذا المقال تمت الموافقة عليه بطريق الخطأ، فهو يفتح جبهة كبيرة مع الأحباش ففيهم الشعراء والأدباء الذين يتغنى القلم بكتاباتهم ولا أظن الأمر سيمر هكذا. فاتق الله وتعلم وتب إلى الله فإن سيف الموت لن يمهل رقبتك ثانية واحدة تتوب فيها ويا حسرتك يوم القيامة، فإن وجهك دونه سود الليالي ساعتئذ. وليست العبرة بكثرة الكلام إنما العبرة بإصابة الحق، لذا أكتفي في الرد عليك بالقليل فقط: مقالٌ قالهُ أحمد أميري … فليس بأحمدٍ أو بالأميرِ وذا بدرُ الدجى يبقى منيرًا … وإن أخفاه ذو الباعِ القصيرِ يظنُّ بأنه قد قال خيرًا … فكان بآخرِ الصفِّ الأخيرِ وكان يكفي في الرد عليك بيتٌ واحدٌ لكن الأحباشَ أهلُ كرم حتى في الهجاء ((ولدينا مزيد)) والحمد لله رب العالمين
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01