search
إصدارات
ارتباطات
العود يقشّر برتقال
25/9/2010
أكد عالم الدين الإيراني البارز "آية الله محمد إمامي كاشاني" في خطبة الجمعة أن القوات الأمريكية "ستقطّع إرباً" إذا ما هاجمت بلاده.. منوه اللي بيقطّع الأمريكان؟ الملالي؟ ما أظن.

كل واحد منهم من خمس وعشرين سنة ياكل ويشرب ويجمع فلوس ويتزوج ما شاء من المتعة وعايش في القصور وأفخم الفلل. اللي عايش بهذي الطريقة وين يقدر يشل حتى قب؟
 
صحيح الملالي في خطبة الجمعة يتساندون على كلاشنكوف، أونّه يرهبون به عدو الله، لكن هذا الرشاش مثل مسدسات صدام، وآخر شي ترك كل المسدسات والقبعات والسيجار الكوبي وراح مثل الفيران ينتظر قدره المحتوم في حفرة.
 
الحرب يبالها رياييل، ناس خشنين، يد متعوده على الكراف والشغل وضرب الشيولات والمناجل، رياييل يكدّون ويشقون عشان يطلعون لقمة عيشهم، مب اللي يدهم صايره أنعم من يد الحريم، يوم تسلم عليهم يدك تتزحلق من النعومة واللمعان واتمّ ريحة العطر شهر.
 
أما الجيش فمعظمه يبغي الفكّه، لأن الملالي ما يحترمون الجيش أصلاً ولا مسوّين له سالفة. وفي عرض عسكري مرّوا فرقة الصاعقة وهم يؤدّون التحية العسكرية ويطالعون العود اللي يالس على المنصة، لكن العود لابسنهم، قاعد يقشّر برتقال ويسولف ويّا أخوانه في الله، أكيد يسولف عن آخر بنت طرح فيها البركة.
 
أما الشعب، فمسطول على الآخر، الشباب ضايعين بين اليوع والإدمان، ولا اليوعان يقدر يحارب ويقطّع الأمريكان إرباً، إلا إذا قرر ياكلهم، ولا المدمن يقدر يوقف على ريله، إلا إذا قرر يحارب وهو راقد.

وأمر الله ياي، ما في مهرب، ويأتي بقوم آخرين قرّب، والحل إنكم تردّون للمسايد والمآتم، وتخلّون الناس في حالهم، يحكمون باللي هم يبونه مب باللي حلمتوا إنه رب العالمين يباه لهم.. 
وإذا ردّيتوا لمكانكم الحقيقي والطبيعي، أنا أضمن لكم إنه أمريكا ما بتشبّر صوبكم، تبوني أحلف؟


نُشر بموقع "الأزمنة" الإلكتروني بتاريخ 15/4/2005

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01