search
إصدارات
ارتباطات
هاهاهاهاها
25/9/2010
وقع 118 عبقري، من بينهم "علماء" دين كبار ومفتين عظام وأعضاء في مجلس الشورى السعودي ودكاترة وأكاديميين وقضاة ومستشارين، على بيان حول قيادة المرأة السعودية للسيارة جاء فيه أن قيادة الحرمة للسيارة "لا تجوز لأنها تقود المجتمع إلى الوقوع في مفاسد عظيمة وعواقب وخيمة"، خاصة إذا كانت الحرمة جميلة وحوالينها رياييل قلوبهم مريضة، وهذي من عندي إضافة وتأييد.
 
وأهم العواقب هي "كثرة خروج المرأة من البيت"، تقدر المرأة بالدريول تخرج أكثر، "وعدم القرار فيه"، إذا مكتوب عليها تجابل أشكالكم فأحسن لها ما تقر، "وما يترتب على القيادة من تبرج وسفور وخلع لحجاب المرأة احتجاجاً بالمصلحة الأمنية"، الأمن وقت الضرورة ما يبغي غير الويه والكفين، وما يقدر يجبرها على كشف كرشتها.
 
وأن قيادة المرأة للسيارة "تفضي إلى تصوير المرأة"، ليش الجوازات ما فيها صور؟ "والاختلاط بالرجال والخلوة المحرمة"، ليش بتركب في باص ويّا الهنود؟ "ونزع الحياء منها"، عدال وما بقول الباقي، "وتسهيل أسباب الفساد أمام المرأة"، عيل امنعوا التلفزيون والجرايد! وبالمرة حرّموا دخولها المساجد والحج والعمرة لأنها ممكن تشوف وتنشاف.
 
وأن قيادتها السيارة تفضي أيضاً إلى "إضعاف قوامة الرجل"، أول ما قريتها على بالي إضعاف مقاومة الرجل، "وزيادة التحرّش والمضايقات والخطف والاغتصاب"، خيبة! عايشين في غابة، تعال واخطف، "وزيادة ازدحام السيارات"، يا الله عاد عن المصخرة، "وكثرة الحوادث لأن المرأة بمقتضي طبيعتها أقل من الرجل حزماً"، هيه والله المرأة ما تلبس حزام، "والمرأة أقصر نظراً وأعجز قدرة"، منوه قال؟ وأيضاً فإنها "تسبب إرهاقاً في النفقة بسبب عشق المرأة للزينة والتفاخر بالجديد والباهظ ثمناً"، هل هذا كلام يصدر من إنسان عاقل بالغ راشد؟
 
اسمحوا لي على هذي الضحكة: هاهاهاهاها، لأنه من بين الحلول اللي حطّوها الموقعين هو "ألاّ يُستقدم إلا سائق مسلم مستقيم عند وجود الحاجة والضرورة إليه". كيف يعني مستقيم؟ ما يستوي يستقدمون سائق مربع أو مثلث؟ وليش ما يجربون السداسي؟ يجوز السداسي يكون أصله يهودي.
 
بعدين هل الاستقامة يمكن الحكم عليها من خلال الشكل والمظهر؟ هل باللحية والأثمد وكثرة الصلاة تبين الاستقامة يا أهل مكة قبل الفتح؟
 
أما أعجب ما في البيان فهو مطالبتهم "دعاة قيادة المرأة للسيارة بالتوبة إلى الله". ما أظن توبتهم تقبل، ومطالبتهم "ولاة الأمر إلى الأخذ على أيدي السفهاء الملحدين والمنافقين" -حسب ما جاء في البيان العظيم- يعني يكسرون عظامهم واحد واحد.
 
أما ليش طلبوا من ولاة الأمر بالتدخل، فهو "قياماً بالمسؤولية والأمانة التي ولاهم الله إياها، ومنعاً للفرقة والاختلاف والتنازع المتوقع في حال إقرار قيادة المرأة للسيارة في ظل ما تعيشه المنطقة من حروب وقلاقل". أكيد المقصود إن الإرهابيين بيستخدمون المرأة في سيارات مفخخة، لأن المرأة بمقتضى طبيعتها أقل من الرجل حزماً وأقصر نظراً وأعجز قدرة.
 
يا دولة ويا حكومة ويا جمعيات ويا مراكز ويا شباب: شوفوا من عند امنوه تاخذون دينكم!
 
ويا نساء شوفوا رايهم فيكم! إنتو خطر على الجنس البشري، خطر على الأخلاق، خطر على الأموال، خطر على الشوارع، ومحّد يقدر يصلبكم غير السائق المسلم المستقيم، واسمحوا لي مرة أخيرة: هاهاهاهاها!
 


نُشر بموقع "الأزمنة" الإلكتروني بتاريخ 1/8/2005

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01