search
إصدارات
ارتباطات
يحب الزرقاوي ويعرف أبو مَرَتو
27/9/2010
مدير شركة كبيرة في الإمارات، ونائبه، تلاقيت فيهم بالصدفة في موضوع ما يخصه في موضوع المقال. الأول مواطن فوق الأربعين باين من كلامه وأسلوبه إنه مثقف ومطّلع ولافّ الدنيا، لا ويقرب لوزير إماراتي. والثاني أردني من مدينة الزرقاء، مدينة أحمد الخلايلة اللي يزقرونه ألحينه في الآخرة: تعال يا بو مصعب البئس جهنماوي، خذ لك سبحة في السعير.
 
خلال الحديث، افتخر نائب المدير بأنه من مدينة الزرقاء اللي طلع منها أبو جهنم المأساوي. نط المدير المواطن، مدير إحدى أكبر شركات الإمارات، وقال: يا جماعة أنا هذا الإنسان، يقصد أبو مخلّد النيراني، ما أدري ليش أحبه. وعلى طول قال نائبه في أسى واضح: والله أنا أعرف عمه، أبو مَرَتو، الشيخ ياسين الله يرحمه، شخصياً، وكان الله يرحمه من أوائل الشهداء في العراق، فجّر نفسه في مسجد للشيعة وراح فيها 100 واحد. رد المدير المواطن، مدير إحدى أكبر شركات الإمارات: الله يرحمه أبو مصعب الزرقاوي، ما أدري ليش أنا أحبه؟
 
ما تدري ليش انته تحبه، بقولك ليش تحبه؟ تحبه لأنه بطنك ممزور، هذا موجز الإيجاز، أو مختصر المختصر. تحبه يا طويل العمر، لأنك مدير، لأنك شبعان، لأنك ترقد آمن، وتنش مستانس، وتطلع من البيت طاير، وتوصل الدوام تأمر وتنهي، وترد البيت تطفح، وتقيّل مثل الثور، وتنش تروح الكوفي شوب، تشرب كابتشينو ويّا ربعك وتنكت وتسوي دمك خفيف، ويمكن في الليل تسهر وتشرب دم العنقور لين تحول.
 
تحبه يا مدير لأنك راكب سيارة فخمة، وحسابك في البنك مليان على الآخر، لا خايف من المستقبل، ولا متورط في الحاضر، ولا متحسف على أمس. عيالك جدام عينك، يركضون ويلعبون ويمرحون ويتعلمون ويشوفون قناة نت كارتون وديزني وبوم على شو تايم، تراك مدير وما يشوفون عيالك قنوات البلاش.
 
تحبه لأن الزرقاوي أو الجهنماوي أو المأساوي أو النيراني ما قتل حد من أهلك، ولا نحر حد من جماعتك، ولا أفتى بهدر دمك، وما كنت خايف منه لأنه بعيد عنك وما يقدر يوصلك، لكن افرح لأنك بتكون قريب منه في الآخرة، فالراضي بفعل قوم شريك معهم، والطيور على أشكالها تقع، وكل امرئ يُحشر مع مَنْ يحب.
 
أما الأردني اللي يفتخر بالزرقاوي ويترحم على أبو مرتو، فبدل ما تصير نائب مدير إحدى أكبر شركات الإمارات، كان رحت مع أبو مرتو فجّرت عمرك وقتلت نفسك وأزهقت أرواح المئات من الأبرياء ويّاك، عشان لما تروح لرب العالمين، تكون هذي الأرواح في رقبتك، تمشي وراك وين ما تروح. ليش قاعد في الإمارات، معزز مكرم نائب مدير، حاط جل على بقايا شعرك، روح جاهد بدل الكلام الفاضي. عموماً أبو جهنم ألحينه قاعد مع أبو مَرَتو يتريون المحبين والمتعاطفين.
 
بعدين فيه ملاحظة، هل يجوز الترحم على قاتل المسلم بالعمد؟ حسب القرآن الكريم اللي يقتل المسلم بالعمد مخلّد في النار، لذلك فطلب الرحمة لهذا الشخص استهزاء بالقرآن الكريم. واحد رب العالمين يخلده في النار، انته كيف تترحم عليه؟
 
واللي يحب حد، يتمنى له النصر، يعني اللي يحب بن لادن والزرقاوي أكيد يتمنى لهم النصر، وهاذيل الجماعة ما يقاتلون للأهداف الصغيرة، عراق وأفغانستان، هاذيل يقاتلون حسب كلامهم ومنهجهم وأدبياتهم لإقامة الخلافة الإسلامية. طيب، اللي يحب بن لادن وربعه، فلازم يكون صادق مع نفسه ويتخيل إقامة هذي الخلافة الإسلامية حتى على أرضه.
 
كل واحد يحب بن لادن لازم يتخيل عمره محكوم من قبل هذا المخلوق أبو نور في وجهه، ونائبه أيمن الظواهري، وقائد الدفاع الزرقاوي الله لا يرحمه، ووزيرالخارجية أبو حمزة المصري بالخطاطيف اللي في يده، اسميه بيخوّف وزراء خارجية دول الكفر، ووزير الأوقاف الشيخ عمر عبدالرحمن، ووزير حقوق الإنسان الشيخ ياسين أبو مرتو.
 
 
 
نُشر بموقع "الأزمنة" الإلكتروني بتاريخ 01/07/2006

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01