search
إصدارات
ارتباطات
خروف يتزوج طفلة
7/11/2010

يقولك في القانون لا يعتد بموافقة المجني عليها في المواقعة الجنسية إذا كانت أقل عن 14 سنة. يعني لو واحد من الشباب الحلوين تعرف على بنت عمرها أقل من 14 سنة وتهوّروا مع بعض، فتهوّرهم في نظر القانون مب متساوي، الشاب يحاكمونه بالاغتصاب ويروح فيها ثلاث سنوات وفوق، أما البنت فيسلمونها لولي أمرها لأنها قليلة أدب.

يحصل هذا حتى لو كان الشاب الطائش ما يعرف عمر البنت، حتى لو كانت غولة وشكلها مثل الحريم، المفروض في هذي الحالات يطلب شهادة ميلادها أو صورة طبق الأصل عنها قبل ما يتهوّر، ولازم يتأكد إنها مب مزورة، وإذا كانت أجنبية وما عندها شهادة ميلاد، فلازم يودّيها الطب الوقائي عشان يقدّرون عمرها، وبعدين يكون لكل حادث حديث.

وهذا منطقي وصحيح، لأنه رضا البنت اللي ما تجاوزت 14 سنة رضا مب كافي وناقص لأنها بعدها في عداد الأطفال والقصّر.

لكن على الرغم من هذا تشوف خبر متداول في وسائل الإعلام عن مواطن سعودي عمره 73 سنة، وهذا عمر الشيخوخة والخرف، يعني يوم يصير الإنسان خروف، هذا الخروف ميت الضمير مسوّي فحص الزواج عشان يتزوج طفلة عمرها 12 سنة، وإن البنت راحت لمكان الفحص وكانت نتيجتها سليمة وعشرة على عشرة بس عندها شوية أنيميا، وفي الخبر ما فيه أي شي يشير إنه الزواج ما بيتم.

وأرد لنظرة القانون في رضا البنت اللي أقل عن 14 سنة وأقول إن الاغتصاب ما له قرون. الاغتصاب اغتصاب سواء كان بحيلة شاب مع بنية صغيرة خلف الكواليس، بقطع النظر عن رضاها أو عدم رضاها، أو بوقاحة شيبة مع بنية صغيرة أمام أعين الملأ بقطع النظر عن رضاها أو عدم رضاها أو موافقة أبوها أو عدم موافقته، لأنه العلة وحده، ألا وهي عدم اكتمال النضج النفسي والعقلي ويمكن الجسدي بعد لوحده ما كمّلت 14 سنة، فما بالكم لو عمرها 12 سنة؟

مع إني نسيت نقطة مهمة، اللي هي إنهم في بعض البلدان ما يعتدون بموافقة البنت، لأنهم ما ياخذون رايها والرأي "شرعاً" لولي الأمر.

طبعاً في الإمارات هذا الكلام ما يمشي، والشيّاب اللي بعدهم متصابين ومخرفين محرومين من هذا الكرم الشرعي والاغتصاب القانوني.

لكن الهدف من تسليط الضوء على هذا الخبر هو إنه التفسير الضيق للنصوص والأخذ برأي واحد واعتبار باقي الآراء كلها ضلال والاعتماد على حوادث صارت قبل 1400 سنة في ظروف غير وأجواء غير وعالم ما يمت لعالمنا بأي صلة، تكون نتيجته هذا الاغتصاب الشرعي، فمبروك للشيبة وحظ أوفر للطفلة مع زوج آخر بعد نفوق الخروف.
 

 
نُشر بموقع "الأزمنة" الإلكتروني بتاريخ 15/7/2006

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01