search
إصدارات
ارتباطات
أجيال مخطوفة دينياً
22/11/2010

كلما تستوي مناسبة دينية مثل المولد النبوي الشريف أو ليلة
النصف من شعبان، يقومون المساكين في الأوقاف بحثّ الناس على الاحتفال بهذي المناسبات، ويقولون إنه هذي الاحتفالات من العادات الأصيلة ومب دخيلة على الإمارات.

وأجهزة الدولة المختلفة ذات الصلة تعمل كل ما في وسعها عشان تحتفل، لكن منوه اللي يحتفل ومنوه اللي يشبّر صوبكم؟ محّد.. وأظن إنكم تتكلمون في الموضوع عشان يخف ضغط الجماعة اللي يقولون عن كل شي إنه بدعة، طبعاً كل بدعة ضلالة.

لكن على مين؟ خلاص اغسلوا يدكم من الأجيال الموجودة، وعليكم بالأجيال اللي بعدهم في الأصلاب واللي بعدهم صغار كتاكيت. انسوا ولا تتخيلون إنكم ترومون تغيرون نظرة الأجيال الحالية تجاه هذي المناسبات اللي، يوم كنتو رقود، دخلوا جهات ثانية على الخط وخطفوهم منكم وقالوا لهم: يا ويلكم لو غنيتوا أغنية أعطونا الله يعطيكم.. بيت مكة يودّيكم! يا سواد ليلكم ويا مصيركم الجهنمي لو احتفلتوا أو حتى استانستوا بهذي المناسبات لأنها بدعة مغلظة.

إذا قلتوا لهم حق الليلة والاحتفال بالمولد مب عبادة يثاب فاعلها ويأثم تاركها، قالوا لك: عيل شوه تعتبر؟ تقول لهم: حق الليلة والمولد تراث ديني وشعبي ومناسبة لالتقاء الناس وتزاور الجيران والأطفال، قالوا لك: وهل الرسول كان يحتفل بحق الليلة والمولد النبوي؟ تقول لهم: يا جماعة وايد أشيا نحنا نسوّيها ألحينه الرسول ما كان يسوّيها، عندك مثلاً مسابقات القرآن الكريم اللي تقام في وايد دول ومنها الدولة الحاضنة، أو اللي كانت حاضنة وألحينه ندمانة، للفكر الإقصائي، ومع هذا محّد من الطائفة المنصورة بطّل حلجه، يرد عليك بعد ما تخلّص حججه: لا تجادل بغير علم.

وإذا مب مصدقين، وأكيد إنتو مصدقين، إنه الناس غاسلة يدها من الأوقاف ومن أي صوت ديني محلّي مب مرتبط بالطائفة المنصورة، إذا مب مصدقين، وزعوا استبيانات على الناس اللي أعمارهم ما بين 14-60 واسألوهم عن الأشياء اللي تشوفونها صحيحة، شوفوا ردهم. أخاف الصدمة تخليكم تستوون مثلهم، لأنكم بتقولون: معقولة كل الناس غلط إلا نحنا؟

ومب بس هذي الاحتفالات يشوفونها بدعة، لو تسألونهم عن مشاعرهم تجاه أشيا كثيرة مثل الأخ بن لادن، والأخ الزرقاوي، والتعامل مع غير المسلمين، وقتل الأبرياء، وأمور ثانية أخاف أتكلم فيها، اسألوهم عشان تعرفون الخطأ الكبير اللي سوّيتوه يوم سلمتوهم بيد اللي ما أحبهم في الله.

خلاص ارفعوا الراية البيضاء! لكن دخليكم لا تخلّونهم يقصّون على اللي بعدهم تحت الـ14 سنة، الأمل بعده موجود. أما ألحينه، فأي شي تقولونه يا إخوانّا في الأوقاف ما يعجبهم، لأنهم أصلاً معترضين على توجهاتكم، ويعتبرون محّد صح ومحّد يفهم ومحّد منصور إلا المشايخ اللي مجاورين لكم في دولة ثانية، والله من وراء القصد مثل ما يقولون.
 


نُشر بموقع "الأزمنة" الإلكتروني بتاريخ 1/5/2005 
 

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01