search
إصدارات
ارتباطات
الفرَج ما بين العمودين
14/4/2011


يحكى أن رجلاً كان يُجلد وهو مربوط إلى عمود، فالتفت إلى جلاده ورجاه أن يفكّ وثاقه ويربطه بالعمود المجاور، فتوقف الجلاد عن الضرب، وتساءل وهو يضحك: وما الفرق؟ فقال الرجل: ما بين العموديَن يأتي الفرج.

ومن عادة بعض الناس، وفيهم كتّاب ومثقفون، أن يتساءلوا في اليوم التالي لأي تغيير في نظام حكم فاشل: وهل ستكون حياة الناس أفضل بعد هذا التغيير؟ وهل سيتمكن النظام الجديد من حل هذه المشكلة وتلك؟ كما فعلوا حين سقط نظام صدام، وحين تنحّى مبارك، ويقولون مثل ذلك أمام إصرار اليمنيين على رحيل صالح. 
   
بالطبع، يهز أصحاب هذا المنطق رؤوسهم الآن وهم يقولون كالحكماء: ألم نقل لكم إن الأوضاع في عراق ما بعد صدام لن تتغير إلا إلى الأسوأ؟ فقد مرّت ثمان سنوات عجاف على ما يُسمى "العراق الجديد" ولم نسمع خبراً مفرحاً واحداً. ألا ترون ما يحدث في مصر بعد مبارك؟ أصبحت أيامهم مظاهرات واعتصامات واستطاعوا بالكلام وبـ"الفيسبوك" بناء مصر جديدة لكن على الأرض بقيت مشكلات مصر كما هي. وهل يمكن لأي رئيس يمني قادم أن يضبط إيقاع القوى السياسية والدينية التي اتفقت كلمتها الآن على رحيل صالح، وفي اليوم التالي لرحيله ستتلطخ أيديهم بـ"الكريم" أثناء صراعهم على تقاسم كعكة الحكم؟ 

أصحاب هذا المنطق لا يتفضّلون بإبداء وجهة نظرهم لطريق الخلاص من حالة الجمود التي سيطرت على المشهد العراقي أيام صدام، وفي مصر مبارك، وفي يمن صالح، وما هو العمل مع العُقدة التي لم تفلح كل محاولات فكّها، فكانت السكين هي الحل الوحيد لقطع حبل الحكم السابق والبدء بعهد جديد.

أصحاب هذا المنطق لا يتكرّمون بالإجابة عن هذه الأسئلة: وماذا لو لم تُسقط الولايات المتحدة صدام، هل كان سيوافق على نقل السلطة طواعية إلى رئيس ينتخبه الشعب بإرادتهم الحرة؟ وفي حال بقي صدام ثم توفاه الله بصورة طبيعية، ألم يكن عدي صدام هو الآن رئيس العراق؟ وبعد عدي، ألن يكون ابنه هو الرئيس، وهكذا إلى ما لا نهاية؟

وماذا عن مصر، ومن الذي سيحكمها لو لم تحدث ثورة؟ وهل كان الوريث سيقبل بالدخول في منافسة حقيقية مع مرشحين آخرين؟ وهل كان سيغيّر الوريث آليات الحكم وطريقة عمل النظام أم كان سيعمل منذ اليوم الأول ليورّث ابنه، أي حفيد مبارك، الحكم من بعده، وهكذا إلى ما لا نهاية، خصوصاً أن السيدة سوزان صالح ثابت كانت تسعى لتأسيس سلالة تحكم مصر مثل الفراعنة، تبدأ بجمال مبارك الأول وتنتهي ربما عند حسني مبارك الرابع عشر؟ والتساؤل نفسه بشأن اليمن.

 
ومن ينتظر نتائج إيجابية بعد شهر من تغيير النظام هو مجرد مكابر، كما في الحالة المصرية، ولا يختلف عنه من ينتظر نتائج إيجابية بعد ثماني سنوات من تغيير النظام بعد عقود من الاستبداد والقمع وحكم الحزب الواحد لدرجة تغيرت فيها أخلاق الناس والقيم التي تحرّكهم. 
 
وفي أسوأ الأحوال، وحتى لو لم تكن هناك أية نتائج إيجابية لهذا التغيير، وهذا غير صحيح عموماً، فإنه يكفي أن الشعب تنفّس قليلاً، وجاءه الفرج ما بين سقوط نظام وظهور نظام آخر لا يقل سوءاً عن الأول، على افتراض ذلك.  

وأذهب إلى أبعد من ذلك وأقول إنه حتى لو لم يتنفّس الشعب الحرية دقيقة واحدة ما بين نظام ونظام آخر، فإنه يكفي أن يكون هناك تداولاً للأيام بين الناس، ويتبادل الظالم والمظلوم الأدوار فيما بينهما.

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01