search
إصدارات
ارتباطات
السويسريون الثلاثة
1/10/2011


في طريق العودة من رحلتي الأولى لبانكوك عاهدت نفسي ألا أرجع إليها، فالجو استوائي رطب، ورائحة الطعام منفرة، ومنظر الحشرات والزواحف وهي تقلى أمام المارة مقزز، والكلاب تسرح وتمرح في كل مكان.

لكنني في الصيف التالي كنت أمسح العرق من جبيني وأنا قاعد في عربة "توك توك" وهي تسير في شارع "سوكومفيت"، الأطول في العالم، فمن يلقى التعامل الراقي للتايلانديين مع الأجانب لا بد أن يعود إليهم، إضافة إلى انشغالهم بالعمل والكد بدلاً من اختراع طرق احتيالية للإيقاع بالسائحين أو استدراج "البات" من جيوبهم، كما يحصل في بلدان أخرى تنتشر فيها ثقافة التحايل والاستجداء بحجة الفقر. وأذكر مرة اقتربت مني عجوز زبّالة، فوضعت يدي في جيب بنطلوني لأخرج لها القليل من الـ"بات"، لكنها نظفت الأرض من حولي ولم تنظر إلى وجهي.

وتشعر في تايلاند أن الـ 63 مليون تايلاندي متفقون على الترحيب بالسائحين وخدمتهم وعدم مضايقتهم، ومجموع الأيام التي قضيتها في تايلاند خلال سفراتي الثلاث إليها تبلغ نحو 20 يوماً، لم تحصل لي سوى مشادة كلامية مع سائق تاكسي واحد، لكنني في دولة عربية واحدة كنت أدخل في أكثر من مشادة كلامية في اليوم الواحد.

وهذا العام سافرت مع مجموعة من أفراد عائلتي إلى ثلاث دول أوروبية هي النمسا وألمانيا وسويسرا، ورغم أن سويسرا كانت الأغلى، ثم ألمانيا، فالنمسا، فإننا فضّلنا الدول الثلاث بالترتيب نفسه، وذلك بسبب مواقف فردية تجعل المرء، شاء أم أبى، يصدر حكمه النهائي.

ففي ألمانيا لم نتعرض لموقف سلبي ولا إيجابي، ومن ثم فهي في رصيدنا كسائحين خرجت لا لها ولا عليها، بينما النمسا خسرت رصيدها لدينا بسبب موقف من صاحب مقهى في "زيلامسي"، إذ طلب بعضنا مشروبات ولم يطلب البقية شيئاً، فأمرهم صاحب المقهى بالمغادرة وهو يصرخ.

أما سويسرا، البلد الأكثر تكلفة، فقد اتفقنا أنها الأفضل بسبب ثلاثة مواقف إيجابية من ثلاثة أشخاص فقط، الأول كان رجلاً في الخمسينيات من عمره شارك في ماراثون أجري على قمة "جان فروه" الأعلى في أوروبا، وكنا نحن نقف بعيداً ننتظر وصول القطار، فإذا بالرجل يقف أمام ولدي فجأة، ويمسح على رأسه ويخلع عنه الميدالية التي فاز بها ويقلّدها ولدي ويغادر سريعاً قبل أن يخطر ببالنا أن نشكره أو نأخذ صورة تذكارية معه.

وفي اليوم نفسه، لم يحالفنا الحظ للحصول على مقعد في القطار بسبب الازدحام الشديد، فتخلّت سيدة عجوز سويسرية عن مقعدها لتقعد عليها زوجتي، وبقي ولدي الصغير يرفسها طوال مدة الرحلة التي استمرت لنحو ساعتين.

وفي مكان آخر من القطار المكتظ، أصرّ رجل سويسري عجوز أن أقعد مكانه، ولم أفلح في ثنيه عن قراره بسبب إصراره وهو يقول "أنت سائح"، ووقف هو الآخر ساعتين وأنا جالس في مكانه أحاول إخفاء دموعي.

إن كنا نريد تنويع مصادر دخل بلادنا بتشجيع ودعم القطاعات غير النفطية كالسياحة، فإننا نحتاج إلى أمثال السويسريين الثلاثة، لأن السائح في نهاية المطاف يتذكر الناس وليس الأسعار أو الأبنية، وشخص واحد يمكن أن يصنع الفرق.        

Share |
|
|
|
أحمد أميري
13/12/2011 10:40 PM
أشكر لك حضورك يا دكتور محمد، وأي أناقة قد تكون في كتابتي فأنت من وضع لي خطوطها.. سويسرا شدتني قبل أن ألتقي بأولئك الرائعين، شعرت فيها منذ البداية بالراحة، ربما بسبب ماضيها غير الملوّث بالدماء، وربما بسبب حيادها الدائم، وربما بسبب عداء القذافي لها، فالبلد الذي يعاديه القذافي لابد أن يكون ناجحاً.
محمد عبيد غباش
15/11/2011 11:24 PM
كتابة أنيقة عن بلد أنيق وحضاري. لم أقرأ ثناءا مستحقا لبلد كما قرأت في هذا المقال. تجاربي في البلد برغم أنها لم تحتو نماذج الإيثار التي ذكرتها إلا أنها امتلأت بحس المعاملة واللطف والكياسة. أتمنى مواصلة رصد الأسفار لأنها فن جميل ونحن كعرب مقلين فيه في العهود التالية للرحالة العظام من طبقة ابن بطوطة.
أحمد أميري
27/10/2011 5:38 PM
إن كانوا يتعاملون مع السائحين بذلك الأسلوب الراقي بسبب دورات يتلقونها، فهم رائعين لأنهم يعطون دورات في مثل هذه الأمور، وإن كانوا تلقائيين ومن دون دورات، فهم أروع.
فيصل أبوكويك
27/10/2011 11:45 AM
مقال خفيف نظيف ... ليكون بسويسرا يعطونهم دورات في السياحة؟
أحمد أميري
17/10/2011 8:05 PM
أشكرك أختي ياسمين وأذكر مرة كان يتحدث أحد شيوخ الفضائيات عن ضرورة تشجيع السياحة الإسلامية وتجنب السفر إلى بلدان غير إسلامية إلا للضرورة، وللأسف لم يكن الشيخ يستطيع سماعي وأنا في بيتي أمام التلفزيون، وإلا لكنت قلت له: العكس هو الصحيح، يجب ألا نذهب إلا البلدان "الإسلامية" إلا للضرورة القصوى، لأن السياحة لا تكون إلا في بلدان الغرب، وبعض بلدان الشرق الأقصى.
أحمد أميري
17/10/2011 8:02 PM
أشكر حضورك أخي عبدالرحمن والرائع حقاً هم بني سويسرا.
ياسمين ملاح
8/10/2011 10:52 PM
أي و الله يا أخي أحمد، صدقاً صدقاً كل العالم العربي بحاجة فقط لهؤلاء السويسريين الثلاثه الذين تخلقوا بأخلاق الإسلام التي نسيها المسلمون.. سبحان الله، وكلامك صحيح 100% فالشخص يتذكر الأشخاص فعلاً، و يؤثرون به وبنظرته لهذه الدولة أو تلك. مقال جميل الله يعطيك العافية.
عبدالرحمن حماد
2/10/2011 01:01 AM
رائع أستاذ أحمد.
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01