search
إصدارات
ارتباطات
هل بدأت نهاية الأحزاب الدينية؟
20/1/2012
يراهن بعض الخصوم الفكريين للأحزاب الدينية على أن وصول هذه الأحزاب إلى الحكم سيعني بداية النهاية لفكر الإسلام السياسيبرمته، باعتبار أنها ستغرق في مستنقع المشكلات العربية، والتي لا يمكن الخروج منها بقيم العصور الوسطى وبالخطب الحماسية والشعارات الرنّانة، ومن ثم فإن الشعوب العربية ستسير في طريق الصحوة الحقيقية وتطلّق تلك القيم إلى الأبد، ولن تصدّق بعدها إلا صوت العقل، وستحتضن قيم العصر الحديث.  

كما يدعون إلى عدم التطيّر بوصول الإسلاميين إلى الحكم، إذ ستكون للشعوب التي سيحكمها هؤلاء الفرصة لمعرفة الحقيقة المرّة، والتحقق إن كانت هذه الجماعات ستبقى وفيّة لمبادئها التي أعلنت عنها وهي تخطب ودّ الصناديق أم ستتنكّر لها كما يفعل الأزواج، فبينما في فترة الخطوبة يظهر الزوج، أو الزوجة، أرقى ما عنده ليظفر بإعجاب الطرف الآخر، فإن مرحلة الزواج تكشف معدنه إن كان ذهباً أو "فالصوه"، خصوصاً إذا كان بارعاً في التغطية على عيبوبه. لا بد له أن يجرّبه ليعرفه.

ويرون أنه ما دامت الشعوب العربية لم تجرّب الحكم الإسلامي، وهذا غير صحيح عموماً، فإنها ستظل تحلم باليوم الذي يكون حاكم دولتهم هو نفسه إمام مسجدهم. وما دامت بعض الدول سائرة في هذا الاتجاه، فلنقعد ننتظر ماذا سيحصل لها، أي أن نتخذهم شواهد على الفرضية القائلة بأن الإسلاميين ليسوا مؤهلين للحكم، وبمعنى آخر، سيصبحون شهداء يضحون بحريتهم لينيروا الطريق لبقية الشعوب العربية.

ورغم أن المفكّر الفرنسي غوستاف لوبون يرى أن التجربة تشكّل منهجية فعّالة لتدمير الأوهام، لكنه يرى أن التجارب التي يعيشها جيل ما غير ذات جدوى بالنسبة للجيل اللاحق. ويستخف بالعظات والبراهين التي تستخدم الأحداث التاريخية مضرباً للمثل، لأنها برأيه لا تفيد شيئاً. ويقول إن "فائدتها الوحيدة تكمن فقط في البرهنة على مدى ضرورة تكرار التجارب من عصر إلى عصر من أجل أن تمارس بعض التأثير وتنجح في زعزعة خطأ راسخ بقوة".

وما بين أيدينا من تجارب فاشلة للإسلاميين في الحكم تدعم وجهة نظر لوبون، فهل خطرت تجربة السودان أو أفغانستان أو غزة في بال الملايين التي صوّتت للإسلاميين؟ وحتى لو خطرت، فيمكن بسهولة تبرير فشل تلك التجارب أو التبرؤ منها، فتارة الظروف مختلفة، وتارة نحن استفدنا من تجربتهم ولن نكرر الأخطاء التي وقعوا بها، وتارة الغرب هو الذي أجهض تجربتهم المباركة. 

ورغم أن التجربة الإيرانية هي أوضح تجربة، وقدّم الإيرانيون ولا يزالون العِبر في فشل الحكم الديني على طبق من ذهب لكل العرب، لكن بحركة يد واحدة استطاع الإسلاميون قلب هذا الطبق واستبعاد هذه التجربة كأنها لم تكن، فهم ببساطة يقولون إن هذه التجربة لا تعنيهم من قريب أو بعيد، وذلك بسبب الاختلاف المذهبي واختلاف الثقافة القومية، والاختلاف في جزء لا يستهان به من الإرث التاريخي، (تعددت ألوان العمائم وتبقى فكرة التفوّق واحدة)، لذلك فإن هذه التجربة لم تستطع أن توقظ الملايين التي صوّتت للجماعات الدينية. 

قد تفيد التجارب التي ستخوضها بعض الشعوب العربية مع حكم الأحزاب الدينية، لكن فشلها لن يضع عربة العرب على سكة الحداثة فوراً، إذ للأسف يجب أن تتكرر التجربة "من عصر إلى عصر من أجل أن تمارس بعض التأثير وتنجح في زعزعة خطأ راسخ بقوة".

Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01