search
إصدارات
ارتباطات
يد في "تويتر" ويد على "موكا"
4/2/2012

 

قبل سنتين، كنت أدير كوب "موكا" على طاولتي ليعرف المهندس أنني غير مبالٍ بكلامه عن فيسبوك وتويتر، فقد جلسنا للاتفاق على إنشاء موقع إلكتروني خاص بي، فإذا به يحكّ رأسه فجأة ويتحدث عن أهمية الانطلاق على جميع المستويات، وضرورة التواصل الاجتماعي من خلال هذين الموقعين، لكنني كنت على قناعة بأنني متواصل اجتماعياً، وبزيادة، فما لي وللـ"فيس" وللـ"تويت"؟

بعد سنة ظهر الموقع وجاءني المهندس يبشّرني بإنشاء صفحتين باسمي في فيسبوك وتويتر. وبالطبع لم أبالِ وسمّيت باسم الرحمن ودخلت موقعي الإلكتروني وعكفت أياماً متواصلة أنقل أمتعتي القديمة، وكل ما كنت قد كتبته، وأعلّق مصابيح كلماتي في أرجاء الموقع، ولم أنسَ الحمام (أجلّكم الله) الذي لا يخلو منه بيت، ووضعت فيه الترّهات التي لا يسلم من كتابتها إلا العظماء.

وكنت بين الشهر والآخر أدخل فيسبوك وتويتر وألعب فيهما قليلاً، ولا أدري لم فضّلت الأول على الثاني، ربما بسبب صور الحسناوات، إذ يقال إن من يريد أن يرى أشكال الناس يدخل فيسبوك، ومن يريد أن يرى أفكارهم يدخل تويتر. وعندي أنّ صورة جميلة واحدة أفضل من ألف مليون فكرة عظيمة.

فجأة، وبينما كنت أتصفّح صفحتي في إحدى المرات تاركاً عيالي وزوجتي يشتاقون إليّ، بينما أجلس في الغرفة المجاورة، ظهر لي لا أدري من أين، زميل في العمل وأخذ يكتب إليّ مباشرة، فأرد عليه، وبقينا ساعة نكتب، ومع كل جملة أُطلق زفرة غضب على الشاشة، وكلما ألمحت إلى المغادرة ردّ بعبارة مفتوحة، فأضطر إلى الرد، وربما كتبت عشرة مرات عبارة: تصبح على خير، نلتقي غداً. فيرد:

ـ الله أعلم ماذا سيقول المدير في الغد؟

ـ سيقول خيراً إن شاء الله، تصبح على خير.

ـ وهل كانت طريقة دعوته لنا للاجتماع تبشّر بالخير؟

ـ نعم تبشّر بالخير.. تصبح على خير.

ـ لستُ متشائماً لكنني متعجب من كونك متفائلاً.

ـ أنا متشائل وبين بين.. تصبح على خير.

ـ وأنت من أهله، بالمناسبة..

 وما أن ذهب الزميل في ستين ألف صفحة أغلقت خاصية المحادثة المباشرة، ثم أطفأت الكمبيوتر ولو كان في متناول يدي مقص لقطعت أسلاك الجهاز الذي أوصلني به، فما هذا القرف في تضييع ساعة من العمر مع شخص تجلس إلى جانبه سبع ساعات كل يوم؟ وليتها كانت زميلة.

بعد أيام وبينما كنا تحت ظلال مواقف سيارات جهة العمل، أخرج فضولي المساء هاتفه المتحرك ومارس فضولية النهار، فأخذ يلتقط صوراً لنا ونحن في وضعيات غير صحية وتشجّع المراهقين على التدخين، كأننا أبطال فيلم هوليوودي.

وفي مساء اليوم نفسه، فتحت صفحتي على فيسبوك لأرى ما حلّ بها بعد خروجي المفاجئ قبل أيام، وكانت القنبلة التي نسفت علاقتي الدبلوماسية بها هي صورتي وأنا أحشش.

ولا أعرف إلى الآن كم عدد الأشخاص الذين رأوا الصورة، وهل هم من كانوا مرتبطين بصفحته فحسب أم بصفحتي أيضاً؟ لكن لم أتخذ قرار تجميد العضوية إلا في اليوم التالي.

والذي حصل أنني كنت أحكّ كفيّ أثناء سيري إلى المكتب لتخرج شرارة أشعل بها شعر ذلك الفضولي، وحين دخلت كان الدخان يخرج من رأسه وهو يتحدث في الهاتف مدافعاً عن نفسه بأنه كان يمزح، ثم يسكت برهة ويعود إلى الدفاع ووجهه يصبح أكثر احمراراً، إلى أن أغلق الهاتف فجأة وبقوة.

وبلا سؤال مني قال وهو يهز رأسه بضيق إنه وضع بالأمس في صفحته في فيسبوك صورة لصديق له يعيش في أوروبا، مع تغيير اسمه وبعض التفاصيل، ثم ربطه بنداء من أسرة شخص مجنون في بلدهما تطلب فيه مساعدتها في البحث عن ابنهم المجنون وإرجاعه إلى ذويه، فانهالت المكالمات الدولية على صديقه تسأل عنه وعن جنونه الغريب وعن بحث أسرته عنه، وختم كلامه: لا يعرفون شيئاً اسمه دعابة.

قلت في نفسي: من الأفضل أن أسكت وأتجاهل المعاتبة لئلا تجيء الدعابة، ثم إنه في النهاية وضع صورتي مقرونة بعبارة فيها كلمة "أستاذ"، ومن تحاكمه المحكمة على قضية قتل متعمد، تعد محاكمته على قضية سب مضيعة للوقت.

بعد هذا الموقف الذي أغضبني من فيسبوك، قررت التقرّب إلى شقيقه تويتر، ودخلته من جديد وكتبت فيه بعض التغريدات وأضفت مغرّدين وأضافني مغرّدون، وأصبحت أقضي 10 بالمئة من وقت الإنترنت معه.

ويبدو أن نشاطي لم يكن مثمراً، بل كنت تائهاً لا أعرف ما هي قضية تويتر بالضبط، وما هي فلسفته، وطريقة التغريد من فوق شجرته، واختيار المغرّدين، والمحافظة على من اختاروني عصفوراً على شجرتهم، إذ بنقرة واحدة يمكن أن تسقط مذبوحاً من فوق شجرة من يتابعك.

وإلى ذلك الوقت كنت متشكّكاً بأهمية تويتر ومؤمناً بموقعي الإلكتروني العظيم، فهنا أنت في عالمك ولا أحد معك، وهناك مع ملايين الأشخاص من حول العالم.

وفي معرض للكتاب، حضرت حفل توقيع كتابي مع كتّاب آخرين من دار النشر نفسها، وخرجت من المعرض أنظر إلى عيني في المرآة الداخلية للسيارة وأقول: لا يمكن لهاتين العينين إلا أن تكونان لشخص متخلف إلكترونياً، وبالتبعية عقلياً، فهذا من ذاك.

جلست في المقهى وقررت أن أكون "تويترياً" لا يهدأ له تغريد، وأصبحت قهوة "موكا" التي أطلبها ساخنة تبرد في يدي، بينما يدي الأخرى تكتب في تويتر. فماذا حصل؟   


Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01