search
إصدارات
ارتباطات
قمر 14.. لكن شعرها محترق
19/4/2007

 

طبيعي ريال يكشف عن جسمه جدام حرمته ويراويها أماكن الخياطة والحروق اللي ما تروح آثارها وهو يقول بفخر واعتزاز: "هذي آثار 20 عملية جراحية قاموا بها الدكاترة في لندن بعد الحادث العجيب اللي صار لييوم كان عمري 12 سنة".

يسكت شوي وينتظر منها تسأله باندهاش: أي حادث؟ الحرمة ما تسأله، لكنه يكمّل وهو يهز راسه كأنه يتذكر أيام الغوص: هييي، يوم نقزت بالدراجة من برج «نمبر ون» إلى برج «دوست» على شارع الشيخ زايد، لكن غراب ما كان لابس نظارته طلع في وجهي في طريق العودة من برج «دوست» وما قدرت اتفاداه وطحت من فوق داخل سيارة خلاط الأسمنت». طبعاً هو يوم كان عمره 12 سنة ما كان فيه لا «نمبر ون» ولا «نمبرزيرو». 

لكن مب طبيعي ولا معقول ولا مبلوع حرمه تقول لزوجها: «هذي البقعة في يدي يوم طاحت عليه الدراجة، 
وهذي الخياطة تحت عيني يوم دعمت العرقوب». مب طبيعي لأن سلاح الحرمة الأول، هو جمالها ونظارتها.  
 

صحيح ممكن أنثى تتعرض لحادث سيارة وتتشوه، لكن السيارة وسيلة نقل ضرورية، ووسائل الأمان فيها شبه مضمونة، ومحد يقدر يلوم شخص تعرض لحادث سيارة، بعكس الدراجة النارية اللي تخلي السائق في مواجهة مباشرة مع الأخطار والحوادث، وهي وسيلة ترفيه لا أكثر ولا أقل، والكل يعرف قصة البنت اللي تكسرت في مدرسة في الشارقة من كم أسبوع كانت تسوق دراجة.


بعد فترة أعتقد بيكون أول سؤال يخطر على بال أي شاب يبغي يتزوج هو الآتي: «هل البنت تسوق أو كانت تسوق سيكل موتر وتحاوط في البر»؟ إذا كان الجواب بنعم، كانت سويقة وتعرف كل حبة رمل في البر، فأعتقد بأن الشاب بيقول وهو منصدم: «يفتح الله». 


صاير خلط في أذهان بعض الأهالي وبعض البنات بأن ركوب الأنثى الدراجة النارية برهان على التحضّر والمساواة بين الجنسين وعدم التمييز بينهم ومؤشر على الانفتاح على العالم ودليل قاطع على غزو الفضاء وإحضار عينات من أحجار المريخ، وهذا غير صحيح أبداً، التحضّر والانفتاح شي وتحويل الكائن الرقيق والناعم إلى كائن خشن وعنيف يتعامل مع آلة متهورة، ومعرّض للخدوش والتشوّهات والحروق في اليد والرجل والوجه، شي آخر تماماً.

وا
لحمد لله البنات في الإمارات ما يسوقون على الشوارع، ما تطوّروا إلى هذا الحد أو بالأحرى ما تخبّلوا إلى هذا الحد، لكن البر يشهد بأن المزيون أو اللي كان مزيون، يقطعه ذهاباً وإياباً بحضور ومباركة الأهالي اللي هم أول ناس يتساءلون: ليش محد ياخذ بنتنا؟ شوه بلاها، قمر 14 لكن شعرها محترق وريولها منصلخة والويه فيه بقايا 24 إبرة خياطة.

Share |
|
|
|
أحمد أميري
11/5/2008 01:08 AM
أولا مسموح أخوي بو حنون وخربط على كيفك فنحن في زمن الخرابيط وشكرا على كلماتك وتعليقك.
بو حنون الاشكناني
23/12/2007 1:56 PM
تسلم اخوي احمد أميري سامحني خربطت بالاسم
بو حنون الاشكناني
23/12/2007 1:53 PM
تسلم اخوي حسن تعجبني طريقة طرحك للموضوع .... تشوق الواحد يقرأ الموضوع لين نهايته تسلم الغالي بس أقولك البويه جنس يديد راح يطلع للسوق الاماراتيه بقوه اكبر في المستقبل القريب "بعض الاوقات" مع شوارب ومشكور اخوي والى الامام دائما مع المواضيع المتميزه شكرا بو حنون
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01