search
إصدارات
ارتباطات
جنود الله وظلم البشر
1/11/2012

إعصار "ساندي" لم يضرب السواحل الأميركية فحسب، فقد مرّ علينا وأثار غبار السؤال المعتاد: هل الزلازل والفيضانات والأعاصير جند من جنود الله، أم هي ظواهر طبيعية تحدث نتيجة عوامل جيولوجية ومناخية معينة؟

ويقف المرء حائراً لا يدري أيصدّق مشايخ الدين الذين يقيمون حججهم على النصوص المقدّسة التي لا تأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها، أم يصدّق العلماء الذين لا يتحدثون إلا على ضوء أبحاث علمية دقيقة لم يثبت عكسها؟ 

هناك موضوعات كثيرة يتناقض تفسير رجل الدين لها عن تفسير رجل العلم، وتسليم العقل لأي منهما يعني أحد أمرين: فإن سلّم عقله لتفسير المشايخ فإنه تدريجياً سيجد نفسه ينكر الدنيا التي يعيشها، فكل شيء من حولنا قائم على العلم، من علبة الثقاب إلى الطائرة، وإن اطمئنّ عقله لتفسير العلماء، فإنه سيجد نفسه شاكّاً بالنصوص المقدسة، مرتاباً منها.

ولا شيء يوضّح هذه الفكرة مثل الكوارث الطبيعية، فشيخ الدين ينظر إليها باعتبارها جنوداً من الله يرسلها لعقاب المذنبين، وتمحيص الصالحين. وإذا جاء ذكر "المذنبين" على لسان مشايخ الدين فغالباً ما يقصدون الفاسدين، والمقصود بالفاسدين في لغتهم الذين يتناولون المسكرات ويمارسون الجنس غير الشرعي.   

وفي الضفة الأخرى، يعتبرون هذه الكوارث ضمن نواميس الكون والطبيعة، "ولا تخرج عن إطار التفسير العلمي والجيولوجي والجغرافي.. فقد عرفت الكرة الأرضية الزلازل والبراكين وتفكّك وتشكل القارات والجزر والحرائق وسقوط النيازك وغيرها قبل ظهور الإنسان على ظهر هذا الكوكب بملايين السنين".

لكن ألا يمكن أن تكون هناك منطقة وسطى بين هذين الرأيين؟ 

بالعودة إلى الآيات التي يستخدمها المشايخ لإثبات حجتهم، كقوله تعالى: "فكُلاًّ أَخَذْنا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً ومنهُم مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ ومنهُم مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأرضَ ومنهُم مَنْ أَغرَقْنَا وما كَانَ اللهُ لِيَظْلِمَهُمْ ولكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُون"، سنجد عاملاً مشتركاً لدى الأقوام الذين عذّبهم الله ألا وهو الظلم والتكبّر، وليس المعاصي والذنوب الفردية التي لا تضرّ غير فاعلها، فأهل سدوم كانوا يجتمعون على فعل القبيح مع الرجل الغريب بعد أخذ ماله. أما ثمود، فعقروا الناقة تكذيباً بعد أن نُهوا عن التجبّر والتكبّر في الأرض. وأهل مَديَن كانوا يطففون في المكيال ويبخسون في الميزان. وقارون تكبّر واستطال على بني إسرائيل لكثرة ماله. أما قوم نوح، فقد ثَقُل عليهم إتباع مَنْ لم يتبعه إلا مَنْ كانوا يعتبرونهم أراذل الناس. وفرعون طغى وعلا في الأرض واستضعف الناس وادّعى أنه ربهم الأعلى.

أما دليل تحريف معنى كلمة الفساد من ظلم الآخرين إلى الظلم الذي يوقعه المرء على نفسه كشرب الخمر والمتعة الحرام وغيرهما، فقوله تعالى: "ظَهَرَ الفَسَادُ في البَرِّ والبَحْرِ بِما كَسَبَتْ أَيدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعضَ الذي عَمِلُوا لَعَلَّهُم يَرْجِعُون". وعند المفسّرين أنّ فساد البر ابن آدم الذي قتل أخاه، وفي البحر ذلك الذي كان يأخذ السفن غصباً. ولم يخرج معنى "فساد" في القرآن الكريم عن قطع الطريق أو التحريق أو التخريب أو القتل أو البغي. وكل هذه الأفعال تندرج تحت بند ظلم الآخرين.

وحين تضرب الكوارث الطبيعية بلداناً إسلاميةً، وأقواماً لم يُعرفوا بالفساد (بالمعنى المحرّف للكلمة) فإن مشايخ الدين يتوارون عن الأنظار ويكتفون بالدعاء ودعوات التبرّع، وفي المقابل، تكون الكارثة حجّة من حجج من ينكرون الانتقام الإلهي. 

فإذا أمعن المرء في حال تلك الأقوام، فإنه لا محالة سيجد أن ظلماً جماعياً قد حدث. ظلماً اشتركوا أو رضوا به، أو سكتوا عنه.


Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01