search
إصدارات
ارتباطات
خاب سعي العذّال
17/1/2013

نشرت صحيفة خليجية مقالةً لأحدهم خلط فيها بين موقف الإمارات المعلن من "الإخوان"، والموقف من "الربيع العربي" وتطلعات الشعوب التي خرجت إلى الشوارع تنشد الحرية والكرامة.  

وبدا واضحاً أن خزعبلات الكاتب مقصود منها ضرب عصفورين بحجر واحد: الأول الانتقام من موقف الإمارات من تلك الجماعة المتاجرة بالدين، والثاني تأليب شعوب "الربيع العربي" على الإمارات.    

ومثل جحا الذي باع داره لأحد الأشخاص إلا مسماراً واحداً فيها، فقد أقحم جحا الجديد الجزر الإماراتية المحتلة في معرض حديثه عن الموقف من "الإخوان"، معبّراً عن هذه الفكرة الساذجة بأن "الإخوان" لم يحتلوا الجزر الإماراتية!

منطق صبياني بطبيعة الحال، إذ على اليابان والصين وكوريا الجنوبية والهند مثلاً، وهي دول بينها نزاعات حدودية، أن تترك أمنها يعبث فيه من يشاء، لتخوض حروباً طاحنة فيما بينها وتسترد أراضيها كاملة، ثم يحق لها بعد ذلك أن تحافظ على أمنها في بقية ترابها الوطني. كما لا يحق لأي دولة لديها نزاعات حدودية مع جيرانها، تبادل المصالح والمنافع معها، إذ اعتبر الكاتب أن العلاقات التجارية بين الإمارات وإيران من تناقضات السياسة الإماراتية. والتناقض فعلاً موجود، لكن في منطق الكاتب.   

ثم يكشف النقاب عن سرّ الأسرار، وهو أن القضية أكبر من مجرد مواقف شخصية لقائد عام شرطة دبي من "الإخوان". ويبدو أن الكاتب كان في غيبوبة في الشهور الثلاثة الماضية حين صرّح وزير خارجية الإمارات في مؤتمر رسمي في أكتوبر الماضي عن موقف الإمارات من "الإخوان"، داعياً بصريح العبارة دول الخليج إلى التعاون لمنع هذه الجماعة من التآمر ضد دول المنطقة.

وتحدث الكاتب أيضاً عن شأن جنائي بحت بتحليلات من رأسه وكلام مرسل، أعني الموقوفين الإماراتيين على ذمة القضية التي باتت تعرف بـ"التنظيم السري"، ثم عثر على خيط البراءة في قضية "الخلية الإخوانية" المتهم فيها عدد من المصريين، وهو أنهم "مغتربون يبحثون عن لقمة عيشهم.. لا يسيئون للبلد الذي يعيشون فيه"، وهو ما لم ينتبه إليه محامو الدفاع عن بعض العرب والمسلمين المتهمين بأعمال إرهابية في الغرب، إذ هم مجرد مغتربين يبحثون عن لقمة العيش ولا يمكن أن يسيئوا للبلدان التي يعيشون فيها، بكل بساطة.

أما أكبر كذبة في المقال فهي الزعم بأن موقف الإمارات من "الإخوان" هو في الأساس موقف ضد ثورة مصر وعموم الربيع العربي، ونسي الكاتب في غمرة حماسته لجماعته أنه كان قد أشار إلى أن الإمارات أغلقت قبل عقدين جمعية "الإصلاح"، وهي فرع "الإخوان" في الإمارات. وهو ما يؤكد أن الإمارات كانت قبل "الربيع العربي" بعقود، وبعده، ضد المتاجرين بالدين لأطماع سياسية إن حاولوا المسّ بأمنها، سواء كانوا مصريين أو إماراتيين أو واق واقيين.

علماً بأن الكويت والبحرين، وهما أقرب إلى الإمارات جغرافياً واجتماعياً وسياسياً، كانتا قد بدأتا منذ عقود مسيرتهما الديمقراطية، ولم نسمع يوماً أن الإمارات كانت ضد ذلك التوجه الخليجي، بل الإمارات نفسها أخذت تسير بالتدريج في الطريق نفسه.

موقف الإمارات، كما يفهمه أي إنسان سوي، ضد ألاعيب "الإخوان" من قبل أن يولد مفجّر "الربيع العربي" الشهيد "البوعزيزي"، وخائبة بإذن الله مساعي العذال بتعكير صفو العلاقات الأخوية بين الإمارات ومصر، مصر الحضارة، والنيل والعروبة، والأدباء والمفكرين والفنانين. وسخافات الكاتب لن يصدقها المصريون الذين يحاول العذّال إثارتهم وتصوير الإمارات بأنها تحاول إجهاض "ربيعهم"، الذي يعرف أحرار مصر أن "الإخوان" هم الذين سرقوه منهم.

 

 


Share |
|
|
|
ياسمين ملاح
20/5/2013 11:51 AM
ارجو منكم رجاءا حارا انشاء صفحة لكم على الفيس بوك ارجوكم حتى يتسنى لنا دوما متابعه كل جديد
أحمد أميري
21/1/2013 3:07 PM
مقالة ياسر الزعاترة المنشورة يوم 14 يناير 2013 بصحيفة "العرب" القطرية: يتابع العرب المحبون لربيعهم وثوراتهم منذ شهور طويلة، تلك الحملة التي تشنها دولة الإمارات ضد الإخوان المسلمين، ويسأل كثيرون عن الثأر الكامن بين قيادتها (لا صلة للشعب بذلك) وبين الجماعة. والحال أن من يتابع الحملة الإماراتية على الإخوان قد يعتقد أنهم هم من احتلوا جزرها الثلاث، وأنهم يتآمرون على اقتصادها، وعلى نظامها السياسي، فيما واقع الحال مختلف تماماً. إن من يحشرون مشكلة الإمارات مع الإخوان في مواقف ضاحي خلفان لا يعرفون في شأن السياسة شيئا، والأسوأ أن يقول بعضهم: إن الرجل يتحدث برأيه الشخصي، بينما يعرف الجميع أنه لا يوجد مدير شرطة في العالم يفتح وهو على رأس عمله معارك سياسية على هواه، فضلا عن أن يحدث ذلك في دولة مثل الإمارات. ثم إن حشر قضية الإمارات مع الإخوان في تلك الثلة من الرجال الإصلاحيين الذين يرزحون الآن في السجون لا يبدو مقنعا بحال، لأن هؤلاء موجودون، ويعرف المعنيون انتماءهم منذ زمن طويل، وهم ليسوا انقلابيين، وكل ما طالبوا به هو بعض الإصلاحات السياسية لا أكثر ولا أقل، مع العلم أن استهداف تيارهم قديم جدا يعود لما قبل عقدين حين أغلقت جمعيتهم (الإصلاح الاجتماعي)، وتعرضوا لعملية اجتثاث رهيبة في مؤسسات الدولة التعليمية والخدمية، ما يعني أنهم لا يشكلون خطراً على النظام السياسي. من الضروري الإشارة هنا إلى قضية المصريين (11 رجلا) الذين جرى اعتقالهم في الإمارات بتهمة تشكيل خلية إخوانية، وهي قصة يعرف الجميع ما تنطوي عليه من مبالغة هدفها المناكفة والتصعيد، بل تبرير التصعيد أيضا، لأن هؤلاء مغتربون يبحثون عن لقمة عيشهم، وهم بعلاقتهم الإخوانية الداخلية كمغتربين لا يسيئون للبلد الذي يعيشون فيه. لو بقيت مشكلة قيادة الإمارات محصورة في استهداف جماعة بعينها، أكان في الداخل أم الخارج، لما استحق الأمر كل هذا التوقف والمعالجة، لكننا اليوم أمام ظاهرة أكبر بدأت تضم إلى الإمارات دولا خليجية، بل وعربية أخرى تعمل ليل نهار ضد ثورة مصر وعموم الربيع العربي. اليوم، تتجاوز الإمارات (ومعها آخرون بدرجة أقل) مشكلتها مع جماعة الإخوان إلى استهداف ثورة مصر بوصفها الأهم في مسيرة الربيع العربي، من دون أن تتجاهل الثورات الأخرى، ما نجح منها، وما لم ينجح، وكل ذلك في سياق من إجهاض فكرة الربيع الذي يحلم الناس بأن يعيد للإنسان العربي قراره في تشكيل حاضره ومستقبله. ما ينبغي أن يقال هنا هو أن استهداف ثورة مصر لم يكن ليتغير لو كان الفائزون في الانتخابات من ألوان فكرية أو سياسية أخرى، بل ربما كان أسوأ لو كانوا من لون يساري أو قومي، لأن فكرة الثورة والربيع والديمقراطية الحقيقية، ومعها عودة مصر سيدة في المنطقة تقود العرب نحو أفق جديد هي بحد ذاتها مرفوضة، وليس سؤال من هو الفائز في انتخاباتها بعد الثورة. لقد كان واضحا أن الإمارات ومعها آخرون يقودون غرفة عمليات ضد مرسي، ووجدوا في مواقف بعض قوى المعارضة فرصة تسهّل المعركة، ليس بهدف تصحيح مسار الثورة، وإنما من أجل إجهاضها برمتها، اللهم إلا إذا كان أحمد شفيق، والذي كان جزءاً من خلية العمل هو عنوان الثورة الحقيقي. واللافت هنا أن بعض رموز قوى الثورة الذين انخرطوا في الحرب ضد مرسي قد وجدوا في حرب الإمارات ضد الإخوان ما يريحهم بعض الشيء، لأنه يساعدهم في المعركة الداخلية، ولا أعتقد أن لديهم أية أوهام حول أهدافها من الحملة التي تتبنى الفلول وليس قوى الثورة الحقيقية، بصرف النظر عن أيديولوجيتها. إن الحرب التي تدار ضد مصر الثورة لم تكن مالية فقط، بل كانت إعلامية وسياسية أيضاً، ومن يعملون في الشأن الإعلامي يعرفون أن هذه الوسيلة الإعلامية أو تلك لا تحدد سياستها حيال ملف مهم كالملف المصري دون إذن من الممول. لا حاجة للحديث عن تناقضات الدولة الإماراتية في سياستها، بخاصة حيال إيران التي تحتل جزرها الثلاث، بينما تمتع فيها بمزايا تجارية ولوجستية يمكن القول: إنها من أهم العناصر التي تمنحها القدرة على التعامل مع الحصار المفروض عليها دوليا، فتلك قصة أخرى. لكن ما يعنينا هو القول: إن ما جرى ويجري لا صلة له البتة بالحرب على الإخوان، وإنما هو موقف حاسم ضد الربيع العربي، وحين تستهدف محطته المصرية، فهو استهداف للربيع بكل تحولاته خشية أن يتمدد ليطال الدول ذات النمط الوراثي، مع أن أحداً في تلك الدول لم يتحدث عن ربيع مشابه لدول الثورات، وإنما مجرد إصلاحات تلبي تطلعات الشعوب في الحرية والتعددية. ندرك أن زواج السلطة والثروة في عدد من الدول ما زال يورث قادتها نزقاً سياسياً مرضياً حيال المعارضة، مهما بلغت نعومتها، لكن تجاوز بعض الدول لحدودها في التعاطي مع دول أخرى، لاسيَّما الكبيرة لا يمكن أن يمر مرور الكرام، ولا يعلم بعض قادة الإمارات أن استهداف مصر بهذا الشكل لا يمكن إلا أن يستفز غالبية الشعب المصري، وإن فرح به بعض خصوم الإسلاميين. لقد آن أن يقف هؤلاء وقفة عاقلة مع أنفسهم ويكفوا عن استفزاز مصر وثورتها، كما آن لهم أن يكفوا عن هذا الموقف العدائي من الربيع العربي، ومن عموم مطالب الشعوب في الحرية والتعددية، لاسيَّما أن بعض الإصلاحات السياسية المعقولة من قبلهم ستجعلهم جزءاً من هذا الربيع، وليس ضده كما هو حالهم الآن.
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01