search
إصدارات
ارتباطات
"المول" للأجنبي والازدحام للمواطن!
17/4/2014

في 1997 كنا على أعتاب سنوات ازدحام الشوارع في دبي، وفي الفترة نفسها مررت مع صديق بالقرب من "مول" تجاري كان على وشك الافتتاح، فقال صديقي إن ملكية "المول" تعود لمجموعة تجارية يملكها شخص آسيوي، ثم تساءل عن الفائدة التي ستعود على أبناء البلد من هذا "المول" سوى المزيد من الازدحام في الشوارع التي تحيط به؟!

وفعلاً، حين يفكر المرء بعينيه، فإنه سيرى ازدحاماً خانقاً في الطريق المؤدي إلى "المول"، وعند اقترابه سيشاهد "المول" يلفظ أفواجاً من البشر ويبتلع غيرهم، وهذا يعني نجاح المشروع، وهو ما يعني أن أصحابه يجنون أموالاً طائلة، وتكون الخلاصة أن أجنبياً واحداً يحقق الربح، وأبناء البلد يتورّطون بازدحام الطرق!

لكن حين يفكر المرء بعقله، فسيرى قصة أخرى، ولست خبيراً اقتصادياً لأشرح الأمر بشكل علمي، لكن البديهي أن المستثمر الذي يتوسع في أعماله خارج بلده ويحقق الأرباح، يحفّز المستثمرين الأجانب الآخرين على الاستثمار في ذلك البلد، ومن ثم تتدفق المزيد من رؤوس الأموال إليه.

وهذا يعني بالبداهة توفير بنية تحتية لازمة لإقامة المشاريع التجارية والصناعية ومواكبة النشاط المتوقع لحركة الاستيراد والتصدير، وتهيئة بيئة مالية متطورة، ونقل التكنولوجيا، وتطوير التشريعات والقوانين، وهو ما يعني إيجاد فرص عمل في كل تلك المجالات، فنحن نحتاج المزيد من المهندسين، والمزيد من المصرفيين، والمزيد من التقنيين، والمزيد من القانونيين، والمزيد من الذين ينظمون عمل هؤلاء.. وهكذا.

كما أن التطوير والتحسين الذي ساهم الاستثمار الأجنبي في حدوثهما، يفيد أبناء البلد في نهاية المطاف، فالاستثمار الأجنبي والروتين الحكومي لا يلتقيان، وحين تنفض الحكومة غبار الروتين عن مؤسساتها، تعود الفائدة أيضاً على المواطن الذي يتعامل مع تلك المؤسسات أكثر من غيره، وقس على ذلك.

والمناخ الاستثماري نفسه، يخلق مناخاً سياحياً، فالسائح الذي يسمع عن مستثمرين من شرق وغرب الأرض يضخّون أموالهم في مكان ما، يستنتج أن هذا المكان مستقر ويمكن الوثوق فيه، فالمال عديل الروح كما يقولون، ومن ثم تحدث حركة تدفق سياحي، وهذه بدورها تنشط قطاع الضيافة والترفيه، ثم تخلق مناخ المعارض، وهكذا تنشط القطاعات وتتوالد المناخات، مثل إلقاء حجر في بحيرة، وفي خضم كل ذلك تستوعب هذه القطاعات المزيد من الموظفين والعاملين.

والعكس بالعكس، فحين تهرب الأموال الأجنبية من بلد، أو تتحاشى الاقتراب منه، تعرف كمستثمر أو كسائح أن هذا البلد غير آمن، والأمور فيه "سبهلله"، ومن ثم لا يحلم المواطن في هذا البلد بتطوير أو تحسين أو بشبكة خدمات أو بنية تحتية أو تنمية أو نمو أو ازدهار، وهذا يعني ركوداً في كافة المجالات، ما يفاقم حالة النقمة الشعبية، والتي تؤدي بدورها إلى الاضطرابات السياسية، إلى أن يخر السقف على رؤوس الجميع، ولم يكذب من قال إن الاستثمار الأجنبي تصويت بالثقة في سياسات الدول.  

وبطبيعة الحال، تغيرت العقليات نتيجة الانفتاح والإنترنت وزيادة الوعي، ومع هذا، فإن بعضنا لا يرى إلا التأثيرات السلبية لوجود الأجانب، ولا يفكر أن جزءاً من الرفاهية التي ينعم بها، والتي لا يمكن أن يستغني عنها، للأجانب ولأموالهم دور فيها.


Share |
|
|
|
حقوق نشر المقالات في الإنترنت وتداولها إلكترونياً غير محفوظة.. لكن يرجى الإشارة إلى المصدر
كل رأي منشور هنا يعبّر بالضرورة عني وقت كتابته
 
موقع الكاتب أحمد أميري
أطلق الموقع رسمياً في 2010/10/01